المشهد اليمني الأول

ضبطت شرطة وجمارك محافظة تعز وأتلفت كمية من الملابس المهربة، إسرائيلية الصنع.

وأوضحت شرطة المحافظة أن وحدة مكافحة التهريب التابعة لفرع قوات النجدة في المحافظة ضبطت شاحنة قادمة من محافظة عدن المحتلة وعلى متنها كمية من الملابس المهربة اثناء محاولة إدخالها الى محافظة تعز.

وبعد إيصال الشاحنة الى مركز جمارك الراهدة، واثناء معاينة الكمية لترسيمها اتضح أن الشاحنة كانت تحمل ما يزيد عن 620 قطعة ملابس متنوعة صناعة إسرائيلية.

وخلال عملية الإتلاف أكد الحاضرون أن سماح مرتزقة الاحتلال باستيراد البضائع من الكيان الصهيوني وإدخالها عبر ميناء عدن يكشف جانباً من أدوار العمالة التي كلّف العدوان الأمريكي السعودي مرتزقته بالقيام بها، ويأتي في سياق محاولات النظام السعودي والإماراتي التسويق لثقافة التطبيع مع الصهاينة في المنطقة.

كما أكدت القيادات الأمنية وقيادات السلطة المحلية انها مستمرة في منع كل محاولات تهريب وترويج البضائع الإسرائيلية، لافتين إلى أن التصدي لهذه المحاولات التزام ديني وأخلاقي، وواجب وطني.

المقال السابقسحب الدفاعات الجوية رغم هجمات الحوثيين.. هل تخلى بايدن عن السعودية؟
المقال التاليولى زمان الهيمنة.. مأرب على طريق التحرير والاستقلال