المشهد اليمني الأول

قوات الجيش واللجان الشعبية تسيطر على آخر معاقل المرتزقة في البيضاء وتتحكم بطرق خمس مديريات في مأرب “تفاصيل الإستراتيجية الجديدة”

نفذت قوات الجيش واللجان الشعبية، الأربعاء، عملية خاطفة، تمكنوا خلالها من تطهير مديرية مسورة، الصومعة ومناطق استراتيجية شرق محافظة البيضاء.

وأفادت مصادر محلية بمحافظة البيضاء، الأربعاء، بأنّ الجيش واللجان الشعبية سيطروا على مركز مديرية الصومعة الممتدة بين محافظتي البيضاء وشبوة والتي تعتبر آخر معاقل المرتزقة والقاعدة في محافظة البيضاء.

وأشارت المصادر الى ان قوات الجيش واللجان واصلت التقدم نحو مناطق المديرية وسيطرت على مناطق الحازمية والعقلة وشرجان المهمة بالمديرية، بحسب ما أفادت المصادر”.

ومنطقة “شرجان” عبارة عن سلاسل جبلية مهمة وتطل على مناطق واسعة في مديرية لودر بمحافظة أبين .

وأوضحت المصادر، أن الإنجاز العسكري الذي حققه الجيش واللجان بتطهير كامل مديرية مسورة والصومعة جعلهم بتحكمون في قطع طرق إمداد المرتزقة بين محافظتي مأرب والبيضاء وشبوة، والسيطرة على أهم مثلث طرق استراتيجي يتحكم بالطريق الرئيسي نحو مدينة مأرب، وجنوباً إلى محافظة البيضاء، وغرباً باتجاه مركز مديرية العبدية، وشمالاً نحو وادي «بقثة»، الأمر الذي سيمكن المجاهدين من التحكم بخمس مديريات، في محافظة مأرب وهي العبدية وحريب، والجوبة، وجبل مراد ورحبة، بالأضافة إلى فرض محافظة البيضاء.

تطورات معارك مأرب

وفي هذا السياق شهدت جبهات محيط مدينة مأرب تطورات متسارعة. خلال الساعات الماضية

وقالت مصادر محلية في محافظة مأرب، إن قوات صنعاء شنت هجوم عسكري واسع باتجاه المعقل الرئيسي لتنظيم القاعدة في مناطق قبائل عبيدة أكبر قبائل مدينة مأرب.

وأكدت المصادر، أن قوات الجيش واللجان تقدمت باتجاه مواقع تنظيم القاعدة التي يقودها الشيخ ” علي بن حسن غريب”، في منطقة “آل شبوان”.

صنعاء تلبي نداءات الجنوب

وتأتي التطورات العسكرية في أبين وشبوة والمهرة تزامناً مع خرج أبناء المحافظات الجنوبية مظاهرات غاضبة تنديداً بسوء المعيشة وتردي الأوضاع نتيجة سيطرة تحالف العدوان ومرتزقته على هذه المحافظات.

وطالب المشاركون في المظاهرات السلمية قيادة صنعاء بسرحة التدخل واكمال مسار التحرير مرددين هتاف: “بغينا الحوثي ما بغينا شيئ ثاني “وبالأمس وفي المظاهرات السلمية في عاصمة المحافظة المكلا هتف المتظاهريين السلميين بهتاف “ياحوثي سير سير كمل مشوار التحرير”.

وبالهتاف للسيد القائد والجيش واللجان الشعبية كاستحقاق شعبي مصيري سيتوج بتحرير اليمن من دنس المشروع الصهيوني بالقرن الواحد والعشرين وترجمة لخطاب السيد القائد الاخير والقاىل: “بأن قرار التحرير اتخذ وهو قرار حاسم بتحرير اليمن كل اليمن من الإحتلال الأجنبي ولارجعة عنه”.

وفي هذا السياق قال حسين العزي، نائب وزير الخارجية في حكومة الانقاذ في تغريدة له على تويتر مساء اليوم، أنه “فِي الوقت الذي نربأ بأنفسنا عن صراعات المرتزِقة إلا أن مسؤوليتنا الوطنية تحتمُّ علينا التضامن مع كُـلّ الشرفاء المناهضين للعدوان والحصار وفي طليعة الشرفاء أهلنا في المناطق المحتلّة”.

ووجه العزي رسالة للمتظاهرين بالقول: نؤكّـد لهم بأننا ومعنا كُـلّ الشعب نبارك أصواتهم الحرة ومواقفهم الشجاعة ضد الاحتلال الأجنبي ومرتزِقته الفاسدين.

المقال السابقصنعاء تلبي نداءات الجنوب وتؤكد: “تحرير كل شبر محتل قرار حاسم لارجعة عنه”
المقال التاليشاهد الصورة التي وجه الرئيس المشاط برفعها في جميع مؤسسات الدولة وما هي الغاية من توجيه كهذا