المشهد اليمني الأول

شهدت عملية الباس الشديد لتحرير مديريتي مجزر ومدغل في مارب والتي اعلن عنها متحدث القوات المسلحة اقتحامات ومواجهات مباشرة لابطال الجيش واللجان مع قوى الغزو والارتزاق للعدوان السعودي الامريكي.

واظهرت مشاهد وثقها الاعلام الحربي قدرة قواتنا على خوض الحرب الحديثة وشدة الباس والمعنويات العالية والثبات التي تحلى به ابطالنا في مسرح العمليات والتي اخلت بموازين القوى بالنسبة لمايمتلكه العدو من الامكانيات واحدث الاسلحة.

حيث احدثت العملية مجزرة كبرى في عربات العدو ومدرعاته وافراده والتي قدرت ب1500 عربة ومدرعة تم تدميرها واغتنامها ومقتل وجرح واسر 15 الف مرتزق للعدو السعودي.

وكيف ان دفاعاتنا الجوية تمكنت من تحييد الطيران الحربي للعدو الذي فشل ووقف عاجزا عن اسناد مرتزقته واحداث اي اختراق لقلب ميزان المعركة لصالحه بالرغم من شن 3290 غارة احرقت الاخضر واليابس.

ووثقت مشاهد الاعلام الحربي ايضا كيف استطاعت وحدات الجيش واللجان من تسديد الضربات المباشرة والدقيقة باليات وافراد العدو واختراق مواقعه العسكرية شديدة التحصين بمعسكر ماس والثكنات المحيطة الامر الذي عكس الحالة المعنوية للخونة عندما راوا شجاعة افراد الجيش واللجان وبسالتهم وعلى الفور حكموا علي نفسهم بالفرار من ساحة المعركة الى غير رجعة.

 

 

 

المقال السابقمشائخ ووجهاء مأرب يباركون عملية البأس الشديد الواسعة
المقال التاليتفاصيل عملية البأس الشديد الكبرى وسبب تسميتها بهذا الأسم “تفاصيل دقيقة”