المشهد اليمني الأول

أصدر البنك المركزي اليمني بصنعاء بياناً هاما حول التلاعب بالعملة من قبل حكومة المرتزقة والذي وصل الدولار الى 1200 ريال يمني في مناطق حكومة المرتزقة.

وقال بيان البنك المركزي، خاطبنا “بنك اوف إنجلترا” للاعتراض على منح فرع البنك المركزي في عدن صلاحية التصرف في أموالنا المجمدة لديه منذ العام 2016م.

وتابع البنك المركزي اليمني، أن الإفراج عن تلك الأموال ومنح صلاحية التصرف فيها لفرع البنك المركزي بعدن غير مبرر، وسيؤدي إلى اضرار كبيرة بحقوق الشعب.

وأكد البنك المركزي اليمني أن قيام “بنك اوف إنجلترا” بتنفيذ أي اتفاقيات مع أشخاص غير ذي صفة قانونية أمر يخالف الدستور والقانون اليمني ويخالف القوانين والمعايير الدولية والمصرفية، كما اكد أن فرع البنك المركزي بعدن يمثل أحد أدوات الحرب الاقتصادية بيد دول العدوان لتنفيذ مخططاته تجاه اليمن.

وأضاف البنك المركزي اليمني أن الأرصدة المودعة لدى “بنك اوف إنجلترا” هي جزء من الأرصدة الاحتياطية للبنوك العاملة في اليمن. وتابع ان قيام “بنك اوف إنجلترا” بتسليمها لفرع البنك المركزي بعدن مشاركة في فساد وجرائم فرع البنك المركزي بعدن وحكومته ودول العدوان على اليمن.

وطالب “بنك اوف إنجلترا” بالالتزام بالقوانين والمعايير الدولية والمصرفية المرتبطة بالشفافية والحيادية والمساءلة وسيادة القانون.

وأكد البنك المركزي تمسكه بمضمون رسالة مجلس النواب إلى “بنك اوف إنجلترا” في احتفاظ الشعب اليمني بمقاضاة أي مؤسسة مالية تسمح لأي طرف باستخدام أصول الجمهورية اليمنية.