المشهد اليمني الأول

أكد مدير عام مخازن الإمداد الدوائي في وزارة الصحة د.إبراهيم الشامي أن الأدوية المعروفة والموجودة في ثلاجة مطار صنعاء، منذ إغلاق العدوان للمطار، أصبحت معرضة للانعدام كونها تحتاج لظروف نقل جوية وتخزين خاصة محكمة.

وقال الشامي في تحقيق صحفي للمسيرة اليوم الجمعة، إن مؤشرات إقبال المواطنين على أدوية الأمراض المزمنة مرتفعة وحادة بمخازن الإمداد الدوائي بالوزارة في ظل شحة كبيرة لهذه الأصناف ، مشيرا إلى أن قيادة وزارة الصحة تحاول جاهدة توفير الأدوية الحيوية لمحتاجيها مع استمرار العراقيل التي يفرضها تحالف العدوان على دخول الأدوية لليمنيين.

من جانبه قال رئيس قسم الصادر بمخازن وزارة الصحة د.عبد الناصر القريشي إن أدوية الثلاجة من شأنها إنقاذ حياة المصابين بالأمراض المزمنة كأدوية مرضى الكبد والسكري وأمراض الدم والجلطات والمناعة والغسيل الكلوي وأمراض النساء والولادة، مؤكدا أن مخزون الوزارة من دواء مرضى التصلب اللويحي يكفي لمداواة 6 مرضى فقط ويندر إيجاد هذا الدواء في السوق المحلية في مختلف محافظات الجمهورية.

ولفت القريشي على أن الكثير من المرضى بالتصلب اللويحي لا يعلمون بتواجد أدويتهم في مخازن الوزارة ولو علموا لما بقي هذا الدواء في هذه المخازن يوما واحدا لشحة ما تمتلكه الوزارة.

المقال السابقهيومن رايتس: معرض أكسبو دبي لا يعكس حقيقة الإمارات بشأن حقوق الانسان
المقال التاليمأرب الأن.. تطورات ميدانية جديدة تشهدها جبهات مأرب وقوات المرتزقة تتخذ إجراءات صادمة لاعاقة تقدم قوات صنعاء بعد فشلها في احتواء قبائل مراد والجوبة