المشهد اليمني الأول

كشفت مصادر خاصة، اليوم السبت، عن فرار رئيس حكومة المرتزقة معين عبدالملك وعدد من الوزراء من قصر معاشيق بعد اقتراب المعارك من القصر.

وقالت المصادر إنها شوهدت طائرة اباتشي سعودية تهبط في باحة قصر معاشيق لإخراج رئيس حكومة المرتزقة واعضاء حكومته.

وكان قتل أربعة أشخاص بينهم طفل وأصيب العشرات، اليوم السبت، في اشتباكات عنيفة بين فصائل مسلحة تابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي، المدعوم إماراتيًا، بمدينة عدن جنوبي اليمن.

وأفادت مصادر أمنية ومحلية أن الاشتباكات العنيفة اندلعت بين قوات المجلس الانتقالي الجنوبي، ومسلحين تابعين للقيادي إمام الصلوي النوبي، في مديرية كريتر وسط مدينة عدن جنوبي اليمن.

وقالت المصادر إن الاشتباكات التي اندلعت حول مركز شرطة كريتر توسعت إلى جولتي الفل وزكو والطويلة لتصل إلى شارع أروى حيث تم استخدام أسلحة خفيفة ومتوسطة، وذلك بين قوات الانتقالي وبين مسلحين من أبناء حي الطويلة في مديرية كريتر بقيادة إمام النوبي فجر السبت، على خلفية اقتحام الأخير مركز شرطة كريتر لإطلاق سراح أحد المحتجزين.

وذكرت المصادر أن قوات الانتقالي قصفت عشوائياً الأحياء السكنية في كريتر بالأسلحة المتوسطة والخفيفة، ونشرت أطقم مدرعات عسكرية في الشوارع والأحياء.

وأفادت المصادر بأن الاشتباكات أدت إلى مقتل ثلاثة أشخاص بينهم طفل وإصابة آخرين. ووفقاً للمصادر فإن عشرات الأسر محاصرة داخل منازلها وسط الاشتباكات.

كما أفادت مصادر طبية في خور مكسر بمقتل عواد النوبي وإصابة علي النوبي وهما شقيقان لـ”إمام النوبي” قائد المتمردين في كريتر، مشيرة إلى أن مقتل عواد تم خلال قيادته هجوم عسكري على نقاط للمجلس الانتقالي في مديرية خور مكسر، حيث نجحت هذه القوات التي تسللت عبر ساحل أبين من السيطرة على جولة العاقل، أهم نقاط عدن الاستراتيجية.

وأصيب علي النوبي خلال اقتحام مسلحين من العاصفة لمنزل شقيقه مختار الذي يقود اكبر الوية الانتقالي في لحج والمعروفة بـ”اللواء الخامس” المنتشر في ردفان.

وفي سياق متصل، كشفت مصادر طبية عن ارتفاع حصيلة ضحايا المواجهات المستمرة منذ مساء الجمعة إلى نحو 50 قتيلا وجريحا، مشيرة إلى أن من بين المصابين جلال الربيعي اليافعي قائد الحزام الأمني بعدن والذي حاول اقتحام كريتر في وقت سابق.

ومن شان هذه التطورات توسيع مساحة الاشتباكات خصوصا في ظل مساعي ال النوبي مسنودين بقوات كبيرة واسلحة مختلفة لنقل المعارك إلى اهم مناطق الانتقالي داخل عدن وتحديدا خور مكسر.

المقال السابقلجنة اعتصام المهرة تعلن تضامنها مع أبناء عدن جراء فوضى الانتقالي
المقال التاليمأرب الآن.. احتدام معارك شديدة وسيطرة الجيش واللجان الشعبية على مواقع جديدة وقصف متجدد بالعمق السعودي