المشهد اليمني الأول

تتجه الأوضاع في المحافظات الجنوبية نحو المزيد التعقيد مع استمرار الاغتيالات المجهولة المصدر و تبادل الاتهامات بين فرقاء العدوان السعودي والإماراتي.

وتتجه الأوضاع والتطورات الميدانية نحو مزيدا من التعقيد في المناطق الجنوبية المحتلة من اليمن فبعد يومين من تفجيرات استهداف محافظ عدن ومسؤولين في حكومة المرتزقة في منطقة التواهي وسقوط عددا من القتلى والجرحى.

عملية أخرى في سيؤن حضرموت أودت بمقتل 3 من القيادات الأمنية التابعة لحكومة المرتزقة جرائم واغتيالات مجهولة الفاعل فيها وتغييب المسائلة بعده عدا تبادل أصابع الاتهام بين فرقا العدوان وكلها جرائم لم تكن الأولي بل سبقها جرائم متعددة منذ بدى تحالف العدوان يتزامن توقيتها مواكبة للاحتجاجات الشعبية المناهضة لتواجد الاحتلال وروتين يتبع زيارة مسؤلي هادي إلى عدن بشكل متكرر.

وبينما يزداد الصراع وهوة الخلاف بين أدوات الاحتلال السعودي الإماراتي في المناطق الجنوبية وتنسد فيها آفاق الحلول تزداد الأوضاع المعيشية والاقتصادية سواء على واقع الحياة اليومية للمواطنين في ظل غياب الخدمات الضروري وارتفاع الأسعار بشكل جنوني.

مع توسع رقعة الاحتجاجات الشعبية في المناطق المحتلة من اليمن وغياب الدولة والسيادة وحرية القرار يزداد معه توسع نفوذ وقواعد الاحتلال السعودي الإماراتي الأمريكي والبريطاني على امتداد المواقع الحيوية والاستراتيجية تحت عباءة المخططات الإرهابية المصطنعة من قبلهم.

وبحسب ما يرى الكثير فان مخططات في المناطق المحتلة جنوب اليمن تسعى نحو ترويض الشارع نحو الا دولة ولا استقرار لمزيد من القتل والفوضى والتلاعب بالورقة الاقتصادية التي فاقمت من معاناة المواطنين اكثر.

المقال السابقجامعة صنعاء.. تواصل منافسات وفعاليات مهرجان الرسول الأعظم
المقال التاليقصة واقعية وغريبة.. سمكة تسقط من السماء وتتسبب بأضرار في منزل