المشهد اليمني الأول

خبر وتعليق.. الأمم المتحدة تعلن توقف بعض الأنشطة الإنسانية في اليمن

الخبر
الأمم المتحدة تعلن توقف بعض الأنشطة الإنسانية في اليمن

التعليق
دعونا من تأطير حجم المساعدات وانقطاع المشاريع الإنسانية والإغاثية العملاقة في اليمن والتي تتحدث عن توقفها الأمم المتحدة!! ولنتحدث عن اسباب ذلك والتي هي مرتبطة باحياء اليمنيون للمولد النبوي الشريف أولا، والانتصارات المتتالية للجيش اليمني، والهزائم المدوية والتي نالتها قوى العدوان ومرتزقتهم في محافظة مأرب!!

نعم ليس في الأمر غموضا سياسيا بالنسبة لمثل هكذا قرارات والتي أصدرت بعد الاجتماع اللئيم لمجلس الأمن الدولي، فـ الحقيقة واضحة كـ وضوح الشمس، فـ الخروج المليوني لليمنيون في ذكرى مولد الرسول الأعظم (ص ) هو السبب الرئيسي لهذه الخطوات القذرة، يريدون من خلالها إخضاع الشعب، وتمميع حقوقه، ونهب كرامته، وتغييب هويته الإيمانية، ومقايضته على لقمة عيشه واستقلال قراره وسيادة أرضه.

ـ نعم هو كذلك لاغير!! وهذا نفسه مرتبط بتحرير محافظة مأرب من دنس الاحتلال، وقد يكون ما تحدثت عنه الأمم المتحدة في بيانها بانه يوجد مشكله لديهم في الدعم والتمويل، هو ما كانوا يحصدونه ثمن تقاريرهم المنافقة بشأن محافظتي مأرب والبيضاء مؤخرا!! والشأن اليمني بشكل عام منذ بداية العدوان.

والسؤال الذي يطرح نفسه بلغة العجب هو عن أي مساعدات تتحدث الأمم المتحدة وما نوعها؟!

الشعب اليمني ولـ 6 اعوام ونيف من العدوان يعاني من الحصار والجوع والازمات والموت بجميع اشكاله وانواعه.. سواء جراء الامراض المستعصية والاوبئة المفتعلة والمصطنعة، او بغارات طيران العدوان، يقتل أينما وجد، في المنافذ والطرقات التي تسيطر عليها قوى العدوان، يمنع من حرية السفر من أجل تلقي العلاج في دول الخارج.

يعاني من أزمة انعدام صرف المرتبات والتي افتعلتها الأمم المتحدة بنقل البنك المركزي إلى مناطق الاحتلال، وحدث ولا حرج !!! ولعل القائمون على الأمم المتحدة يعانون من العمى المزمن، او انهم يعانون من الوقاحة الزائدة.

هذه القرارات هي في حد ذاتها مساومة على كرامة الشعب اليمني من جديد والتي لم ولن يتخلى عنها حتى لو قامت قيامة ياجوج وماجوج وبعث فرعون من جديد لمحاربة اهل اليمن !! فعين الشمس أقرب إلى الأمم المتحدة مما في أنفسهم، وإن غدا لناظره قريب.

________
إكرام المحاقري