المشهد اليمني الأول

قللت وزارة دفاع حكومة المرتزقة، الاثنين، من بيان تحالف العدوان الذي ادعى فيه تحقيق انتصارات جوية في مأرب، كاشفة في الوقت ذاته عن تضليل ومخطط من شأنه تسريع اسقاط المدينة.

ونقلت “قناة بلقيس” التابعة لتوكل كرمان المقيمة في تركيا، عن مصدر في وزارة دفاع المرتزقة قوله إن المعلومات التي أوردها البيان الذي أعلنه متحدث التحالف تركي المالكي في وقت سابق وحاول فيه الحفاظ على معنويات مقاتلي الفصائل الموالية لبلاده، “مبالغ فيها” مشيرا في الوقت ذاته إلى أن السعودية تحاول إطالة المعركة أكبر قدر ممكن لاستكمال سحب ما تبقى من معدات ثقيلة من المدينة.

وأكدت دفاع المرتزقة تغير مفاجئ في موقف السعودية تجاه المدينة بشكل “غير مفهوم” في إشارة إلى احتمالية تسليم المدينة التي يقترب الجيش واللجان الشعبية من حسم معركتها، ملمحة إلى ما وصفته القناة بـ”تفاهمات مع صنعاء.

وكان مدير دائرة التوجيه المعنوي بقوات الفار هادي السابق، المرتزق محسن خصروف، قال في تصريح أيضا بأن السعودية افرغت مخازن قواته في مأرب قبل 3 أشهر وانها ترفع دعمهم وتكتفي بالطلعات الجوية التي قلل أيضا من أهميتها ووصفها بـ”ذرع الرماد على العيون”.

توجيهات للقيادات بمغادرة مأرب

وجهت قيادات مليشيا حزب التجمع اليمني للإصلاح، اليوم الاثنين، القيادات العسكرية التابعة لها في المحافظة بمغادرة مواقعهم العسكرية في دعوة سرية كشفت عنها مصادر خاصة.

وأتت توجيهات المغادرة على وقع الانهيارات المتواصلة لقوى تحالف العدوان السعودي بمأرب حيث تتقدم قوات الجيش واللجان الاشعبية على أكثر من جبهة وباتت طلائع قواتها تحاصر المدينة من ثلاث جهات.

وفقاً للمصادر فقد تم توجيه القيادات بالمغادرة الفورية والتوجه إلى حضرموت حيث وصلت قيادات تابعة لحزب التجمع اليمني للإصلاح قادمة من مأرب.

الجدير بالذكر أن قوى تحالف العدوان السعودي كانت قد اتهمت الإصلاح بالتخلي عن مأرب ومغادرة قياداتها لجبهات القتال في المحافظة التي تدنو من السقوط بيد الجيش واللجان الشعبية.