المشهد اليمني الأول

جورج قرداحي ينتصر.. حزب الله يدخل خط المواجهة ووزير الخارجية يفجر مفاجأة من العيار الثقيل ويطلق تصريحات نارية والإعتداء على لبنان مرفوض (تفاصيل رسمية)

أشاد حزب الله في لبنان “بالموقف الشجاع لوزير الإعلام جورج قرداحي من موقعه، إعلامياً ووطنياً، دفاعاً عن اليمن”.

وندَّد حزب الله، في بيان مساء الخميس، بـ”الحملة الظالمة التي تقودها السعودية والإمارات ومجلس التعاون الخليجي” ضد قرداحي.

ورأى بيان حزب الله أنّ “هذه الحملة تُعَدّ اعتداءً على سيادة لبنان، وابتزازاً مرفوضاً يطعن في كرامة كل لبناني”، رافضاً “رفضاً قاطعاً أيَّ دعوة إلى إقالة الوزير أو دفعه إلى الاستقالة”.

واعتبر أنّ الدعوات إلى إقالة الوزير قرداحي “اعتداءٌ سافرٌ على لبنان وكرامته وسيادته”، وندد بصورة خاصة بـ”مواقف سياسيين لبنانيين مأجورين وضعاف النفوس في هذه الحملة المدفوعة الثمن”.

وندّد بيان حزب الله أيضاً بـ”مواقف بعض الإعلاميين، ووسائل الإعلام اللبنانية التي شاركت في هذه الحملة”، معتبراً أنّ “مشاركتها في الحملة ضد قرداحي تُعَدّ سقوطاً أخلاقياً كبيراً”.

وزير الخارجية

على ذات السياق، خطى وزير الخارجية اللبناني على خطى وزير الاعلام اللبناني جورج قرداحي، قائلاً: السيادة تعني القرار للبنانيين وليس لاحد

كان ذلك في رده على عبد الله بوحبيب لمراسل تلفزيون بهاء الحريري صباح اليوم الخميس.

وحينما أراد المراسل أن يقنع الوزير ان المساعدات والمجتمع الدولي اهم من السيادة والقرار المستقل، رد عليه بالتكرار انت لبناني!! أنت لبنابني!!

9 views

ضجيج إعلامي

ويوم أمس الأربعاء، قال قرداحي، بعد الحملة التي تعرّض لها، “إنني لم أخطئ بحق أحد ولن أعتذر”. وأوضح أنّه عندما يطالبه أحد بالاستقالة، فسيقول له إنّه “جزء من حكومة متراصّة”، مؤكّداً أنّ “من يدافع عن حرية الرأي والإعلام شنّ عليَّ حملة اتهامات لا أساس لها”.

وكان قرداحي أثار ردود فعل دولية ومحلية، بعد أن قال خلال استضافته في البرنامج التلفزيوني، “برلمان الشعب”، إنّ “أنصار الله تدافع عن نفسها في وجه اعتداء خارجي على اليمن منذ سنوات”.

وأشاد وزير الإعلام في حكومة صنعاء، ضيف الله الشامي، بما وصفه بـ”الموقف الحر والمشرّف” لوزير الإعلام اللبناني جورج قرداحي، بشأن العدوان على اليمن، والذي اعتبره “حرباً عبثية يجب أن تتوقّف”.

وتضامن ناشطون مع الوزير قرداحي. وتصدّر وسما “#جورج_قرداحي”، و”#مع_قرداحي_ضد_الترهيب” في لبنان، وأيضاً وسم “#نعم_جورج_حرب_اليمن_عبثية” في اليمن، حملةَ التضامن.