المشهد اليمني الأول

في خطوة غير مسبوقة، منحت السعودية السفير اللبناني 48 ساعة لمغادرة الرياض وأمرت بوقف فوري لجميع الواردات اللبنانية.

وأصدرت وزارة خارجية المملكة بيانًا يوم أمس، أعلنت فيه هذه الخطوة، والتي جاءت ردًا على تصريحات أدلى بها وزير الإعلام اللبناني في وقت سابق من هذا العام وصف فيها الحرب التي تقودها السعودية في اليمن بأنها “غير مجدية“.

وتزعم الرياض أن التفسير الذي قدمته بيروت رداً على الخلاف لم يكن مرضياً، وبالتالي أعطت المبعوث اللبناني إلى الرياض مهلة 48 ساعة لمغادرة العاصمة.

وجاء في بيان الخارجية السعودية أن “هذه التصريحات تمثل حلقة جديدة من المواقف المستهجنة والمرفوضة الصادرة عن مسؤولين لبنانيين تجاه المملكة وسياساتها”.

وبعد ساعات فقط من إبلاغ المملكة العربية السعودية للسفير اللبناني بأنه يتعين عليه مغادرة البلاد، حذت البحرين حذوها وأعلنت أنها ستقطع أيضًا العلاقات الدبلوماسية مع لبنان.

ومُنح السفير اللبناني في البحرين 48 ساعة لمغادرة البلاد، حيث لا تزال بيروت تواجه رد فعل عنيف من الانتقادات التي مارسها وزير الإعلام جورج قرداحي ضد العدوان على اليمن.

وردا على النبأ أصدر رئيس الوزراء اللبناني نجيب ميقاتي بيانا أعرب فيه عن أسفه لقرار الرياض ويأمل أن تعيد قيادة المملكة “بحكمتها النظر فيه”.

وأضاف ميقاتي في بيانه “لطالما أعربنا عن رفضنا لأي سوء معاملة للمملكة العربية السعودية ودعونا لتصحيح الخلل في العلاقات بين البلدين الشقيقين”.

وتأتي هذه الخطوة غير المتوقعة في أعقاب لقاء بين زعيم اليمين المتطرف سمير جعجع والسفير السعودي في بيروت في 29 أكتوبر / تشرين الأول في معراب.

كما أفادت وسائل إعلام لبنانية أن وزير الإعلام اللبناني الأسبق ملحم الرياشي كان حاضرا في الاجتماع الذي استمر أكثر من 90 دقيقة.

في 27 أكتوبر / تشرين الأول، استدعت الحكومات سفراء لبنان لدى السعودية والكويت والإمارات بعد أن قال وزير الإعلام اللبناني جورج قرداحي في مقابلة إن المقاتلين المتحالفين مع حركة أنصار الله اليمنية “يدافعون عن أنفسهم فقط ضد أي عدوان خارجي”.

وتابع قرداحي أن “المنازل والقرى والجنازات والأعراس تتعرض للقصف” من قبل التحالف الذي تقوده السعودية، مضيفًا أن الحرب التي دامت سبع سنوات في اليمن كانت “غير مجدية” وأن “الوقت قد حان لإنهائها”.

ووصفت الخارجية السعودية تصريحات المسؤول اللبناني بأنها إهانة للمملكة ودول التحالف الأخرى ، مضيفة أن البيان منحاز لتيار أنصار الله.

من جانبه، قال قرداحي إن تصريحاته كانت آرائه الشخصية وأُدلي بها قبل فترة طويلة من تعيينه وزيراً ، مضيفاً أنه ملتزم بسياسة حكومته.

وقال قرداحي لوسائل الإعلام “أنا ضد حروب عربية عربية.. وأضاف: أرفض اتهام السعودية بالعداء”.

وجاءت تعليقات قرداحي في 5 أغسطس خلال مقابلة مع برنامج على الإنترنت تابع لشبكة الجزيرة القطرية، قبل شهر تقريبًا من تعيينه وزيراً للإعلام.