المشهد اليمني الأول

حقق المنتخب الوطني الأولمبي فوزا معنويا على نظيره السيرلانكي بثلاثية نظيفة، في اللقاء الذي جمعهما اليوم على استاد سحيم بن حمد في العاصمة القطرية الدوحة، في ختام المجموعة الأولى للتصفيات الآسيوية تحت 23 عاما.

حقق المنتخب الوطني الأولمبي فوزا معنويا على نظيره السيرلانكي بثلاثية نظيفة، في اللقاء الذي جمعهما اليوم على استاد سحيم بن حمد في العاصمة القطرية الدوحة، في ختام المجموعة الأولى للتصفيات الآسيوية تحت 23 عاما.

بهذه النتيجة رفع الأحمر اليمني الذي يقوده المدرب المونديالي أمين السنيني، رصيده لأربع نقاط، ليودع منافسات التصفيات المؤهلة لكأس آسيا التي ستقام في أوزباكستان العام المقبل.

وبالعودة لمجريات المباراة، سيطر المنتخب الأولمبي على معظم فترات الشوط الأول، لتثمر هذه السيطرة، بتسجيل هدف السبق عبر نيران صديقة من اللاعب السيرلانكي محمد أمان، بعدما ارتطمت كرة ثابتة لنجم أسوان المصري محمد الداحي في جسمه وتلج الشباك في الدقيقة 30.

واستمر ضغط المنتخب الأولمبي بغية تعزيز النتيجة، والفوز بأكثر من خمسة أهداف للدخول في حسابات فارق الأهداف مع المنتخب السوري، لكن الاستحواذ السلبي ورعونة المهاجمين، ساهمت في بقاء النتيجة بهذا الهدف.

وفي مطلع الشوط الثاني حاول الأحمر في أكثر من مناسبة التسجيل تارة عبر منيف جسار وأخرى بواسطة أحمد عنان، لكن غياب التركيز وعدم التنظيم في بناء الهجمات أفشل الوصول للمرمى السيرلانكي خلال الربع الساعة الأولى.

وشهدت الدقيقة 61 إحراز الهدف الثاني للمنتخب الأولمبي إثر تسديدة قوية من خارج ال 18، للمدفعجي عماد الجديمة عانقت الشباك، قبل أن يسجل زميله القائد ناصر محمدوه ثالث الأهداف برأسية جميلة مستثمرا تمركزه الصحيح في القائم الأول إثر ركلة ركنية حولها في الشبكة السيرلانكية في الدقيقة 67.

وكاد نجم الديوانية العراقي محمدوه أن يسجل هدفه الشخصي الثاني، بعدما هيأ كرة لنفسه وقذفها بقوة صدها الحارس لركلة زاوية في الدقيقة 72، لتمر باقي الدقائق في وسط الملعب واستحواذ سلبي، ليطلق الحكم صافرته اللقاء بفوز اليمن بثلاثية بيضاء، لم تسعفه في التأهل للنهائيات الآسيوية.

وكان المنتخب الأولمبي الوطني استهل مشاركته في التصفيات الآسيوية بخسارة أمام العنابي القطري بثلاثية، قبل أن يتعادل سلبا في الأداء والنتيجة مع سوريا التي تعادلت مع قطر 1-1.