المشهد اليمني الأول

قيمة 650 مليون دولار.. أول صفقة أمريكية مع السعودية لإدارة بايدن ومحمد الحوثي يهاجم بايدن ويتهمه بعدم المصداقية

ذكرت وزارة الدفاع الأمريكية “البنتاجون” أن وزارة الخارجية أقرت صفقة محتملة لبيع 280 صاروخا جو-جو طراز “إيه.آي.إم-120سي” للنظام السعودي بقيمة تصل إلى 650 مليون دولار.

وقال متحدث باسم وزارة الخارجية إنها أقرت الصفقة المقترحة يوم 26 أكتوبر، مضيفا أن مبيعات الصواريخ جو-جو تأتي بعد ما أسمتها “زيادة الهجمات عبر الحدود على السعودية على مدى العام المنصرم”.

بحسب المصادر تعتبر هذه الصواريخ (AIM-120 AMRAAM) من فئة الصواريخ عالية الدقة الموجهة بالرادار، يمكنها ضرب أهداف تتجاوز النطاق المرئي وكذلك داخل النطاق المرئي. وتستخدم هذه الصواريخ بشكل أساسي من قبل المقاتلات، ويمكن تحميلها على جميع الطائرات الأمريكية حيث تستطيع “أف 15” على سبيل المثال، حمل حوالي 8 صواريخ من هذه الفئة تحت الأجنحة والجسم.

وتعتبر هذه الصفقة هي أول عملية بيع عسكرية كبيرة للنظام السعودي من قبل إدارة بايدن منذ توليها السلطة، واعتماد سياسة “بيع الأسلحة الدفاعية فقط للحليف الخليجي” بحسب “رويترز”.

تناقض إدارة بايدن

وتعتبر هذه الصفقة المعلنة تناقضا فاضحا بين التزام بايدن بالسلام في اليمن، ودعم للعدوان ببيع الأسلحة من السعودية.

وأوضح عضو المجلس السياسي الأعلى، محمد علي الحوثي، أن صفقة السلاح الأمريكية الجديدة ان اقرت، فهي تناقض فاضح بين التزام بايدن بالسلام في اليمن ودعم العدوان.

وأضاف الحـوثي: ودليل ان لاجدية ولا مصداقية لدى بايدن وادارته في ايقاف عدوانها مع حلفائها على اليمن، وتعني الاستمرار في تجويع الشعب والاجرام بحقه.

يأتي ذلك وسط استمرار المعارك في مأرب، وجولة المبعوث الأمريكي الخاص تيموثي ليندركينغ لبحث سبل وقف القتال في مأرب.