المشهد اليمني الأول

أعلن المرتزق “سلطان العرادة” خطاب الهزيمة رسمياً عقب التقدم والانتصارات الكبيرة التي احرزتها قوات الجيش واللجان الشعبية المسنودة بقبائل وأبناء مأرب الأحرار.

وقال العرادة في مقابلة مع قناة يمن شباب التي تبث من تركيا أنه يقف إلى جانب حكومة هادي وتحالف العدوان.

ولفتت مصادر مقربة من العرادة إلى أن كلمة العرادة جائت عقب ضغوط سعودية على حزب الإصلاح الإخواني بنفي البيان الصادر من مجموعة احزاب في مأرب، اتهمت فيه تحالف العدوان بالخذلان والخيانة.

وأدانت أحزاب تابعة للمرتزقة في مأرب في البيان “خذلان الحكومة لمأرب وحملتها المسؤولية مستغربة أداء التحالف”. وذلك في إشارة الى انهيارات كبيرة بصفوف المرتزقة، وخذلان تحالف العدوان.

المصادر أكدت وجود ضغوط كبيرة على حزب الإصلاح في مأرب إلى الإذعان للأوامر السعودية بنفي أي خذلان من جانب تحالف العدوان.

وأوضحت المصادر أن المقابلة جائت على الشاشة الإخوانية التي تبث من تركيا كونها إحدى أكثر القنوات التي اتهمت تحالف العدوان بالخيانة.

وأشار مراقبون إلى أن المقابلة ركزت على أمر واحد فقط هو أن تحالف العدوان لم يقم بخيانة المرتزقة في مأرب، وأن وضع مأرب قوي، في حين يرى المتابع العادي اقتراب قوات الجيش واللجان الشعبية من تحرير مدينة مأرب.

ورفض المرتزق العرادة أي تواجد لطارق عفاش في مأرب، لمنعه من فتح ما أسماها بـ”الثغرة” في الساحل الغربي.

وكانت قد أفادت مصادر قبلية في مأرب، اليوم السبت، عن تقدم كبير للجيش واللجان الشعبية تجاة مدينة مأرب، بالسيطرة على مواقع جديدة كانت بقبضة قوات مرتزقة العدوان خلال الساعات الماضية. مشيرة الى ان المعارك دخلت رسمياً حدود مدينة مأرب من جهة الجنوب.

على ذات السياق، أكدت مصادر عسكرية حدوث انهيارات كبيرة في صفوف مرتزقة العدوان، وسط فرار جماعي لقيادات مرتزقة العدوان من مدينة مأرب.