المشهد اليمني الأول

الرمق الأخير لمدينة مأرب.. مواقع استراتيجية جديدة للجيش واللجان الشعبية لحسم آخر سلسلة جبلية محيطة بالمدينة واقتراب متسارع من المدينة بعد الإطباق من ثلاث جهات ودعوات استنجاد فاشلة (تفاصيل حاسمة)

مدينة مأرب تتأهب للتحرير.. مواقع استراتيجية جديدة للجيش واللجان الشعبية لحسم آخر سلسلة جبلية محيطة بالمدينة واقتراب متسارع من المدينة بعد الإطباق من ثلاث جهات ودعوات استنجاد فاشلة (تفاصيل حاسمة)

أنهى الجيش اليمني واللجان الشعبية معركة الإطباق على مأرب من ثلاثة اتجاهات، لينتقلا إلى مرحلة خنق المليشيات التابعة للعدوان السعودي الامريكي عند تخوم المدينة فيما سارع المحافظ المعين من العدوان سلطان العرادة الى اطلاق دعوات يائسة للاستنجاد بمليشيات الامارات.

ودارت، خلال الأيام الثلاثة الأخيرة، مواجهات عنيفة بين قوات الجيش واللجان (يتقدّمها هذه المرّة أبناء مديريات مأرب المحرَّرة) من جهة، وعناصرالمرتزقة مسنودةً بميليشيات حزب «الإصلاح» ومجاميع سلفية متطرّفة استُقدمت من المحافظات الجنوبية من جهة ثانية، واحتدمت خصوصاً في جبهة أم ريش الواقعة عند المدخل الجنوبي للمدينة، بعدما دُفعت قوات هادي إلى استعادة المعسكر الذي كانت تستخدمه قيادة تحالف العدوان السعودي – الإماراتي في مأرب خلال الأشهر الماضية، كبديل من غرف عملياتها المدمّرة في معسكر «تداوين» منذ منتصف العام الجاري.

إلّا أن زحف مرتزقة العدوان لم يمكّنها من العودة إلى منطقة أم ريش. في المقابل، تمكّن الجيش و«اللجان الشعبية»، على رغم إسناد قوات هادي جوياً، من التقدُّم من أكثر من مسار عسكري، ليصلا إلى منطقة الأعيرف الاستراتيجية المطلّة على نقطة الفلج، والتي تطلّ بدورها على منطقة الأشراف الواقعة في نطاق الأحياء الجنوبية لمدينة مأرب. وبسقوط منطقة الفلج، تكون قوات الجيش واللجان قد فرضت سيطرتها على 90% من سدّ مأرب من كلّ الاتجاهات.

وبحسب مصادر محلية تحدّثت إلى «الأخبار»، فإن المعارك لا تزال متواصلة في المنطقة الفاصلة بين أمّ ريش والبَلْق الشرقي، حيث يقترب الجيش و«اللجان» من مسارَين، بعد تقدُّمهما إلى منطقة لظاه الموازية للبَلْق، ومن اتجاه أم ريش. ولفتت المصادر إلى أن «هذا التقدُّم يمنح المجاهدين هامشاً واسعاً للمناورة وحسْم آخر سلسلة جبلية محيطة بمأرب، فضلاً عن إنهاء سيطرة ميليشيات الإصلاح على نقطة الفلج العسكرية، حيث ارتُكبت أبشع الانتهاكات ضدّ اليمنيين المارّين على طريق صنعاء – حضرموت».

وتمكّنت قوات الجيش واللجان من السيطرة على منطقة العمود الاستراتيجية، بعد فشل التدخّل السعودي الجوّي والبرّي في الدفاع عن المنطقة التي تضمّ المركز الديني الجديد للداعية السلفي يحيى الحجوري، صاحب «مركز دماج» في صعدة، والذي غادر قبل أكثر من شهر محافظة المهرة رافضاً القتال.

وأكدت مصادر قبلية، في هذا الإطار، أن «وحدات من الجيش واللجان الشعبية أسقطت عسكرياً منطقة العمود القريبة من مدينة مأرب بعد 72 ساعة من المواجهات العنيفة»، فيما أرجع مقرّبون من قوات المرتزقة سقوط «مركز السلفية الجهادية» الجديد في مأرب، والذي استُحدث قبل عامين في منطقة العمود بتمويل خليجي، إلى «التفاف عسكري نفّذه الجيش واللجان، مكّنهما من السيطرة على عدد من المواقع الاستراتيجية في وادي ذنة بعد إنهاء قوات هادي الهدنة في الوادي، الجمعة، ومن التقدُّم من ثلاثة مسارات في اتجاه المنطقة، لتقع قوات المرتزقة في حصار، وتلوذ بالفرار من آخر المسارات المتاحة صوب مأرب، مخلّفة وراءها عتاداً عسكرياً حديثاً».

في موازاة ذلك، تصاعد الحراك القبلي على خطّ صنعاء – مأرب، إذ شهدت العاصمة اليمنية توافد المزيد من رجالات ومشايخ مديرية العبدية، ومعهم زعماء قبائل من الجوبة، حيث لاقوا استقبالاً رسمياً وشعبياً لافتاً في منطقة سنحان، أعقبه لقاء عبر دائرة تلفزيونية، جمعهم بالسيد القائد عبد الملك الحوثي، الذي وجّه بالإفراج عن 52 أسيراً من أبناء المديرية، داعياً الجهات الحكومية إلى تقديم كلّ الخدمات للمديريات المحرَّرة والتي تعرّضت لـ«عقاب جماعي» تمثَّل في قطْع الكهرباء ووقْف رواتب موظفي الدولة من قِبَل سلطات حزب «الإصلاح» في مأرب.

وبعد يومين من هذا اللقاء الذي أكدت على إثره قبائل العبدية انضمامها إلى قوات صنعاء، داعيةً قبائل عبيدة في مديرية الوادي إلى التعاطي الإيجابي مع مبادرة صنعاء، أعلنت هذه القبائل، أوّل من أمس، انقلابها على سلطة «الإصلاح» في مأرب، مؤكدة التزامها الحياد في المعركة الدائرة في محيط المدينة.
وقالت، في بيان، إنها لن تسمح لأيّ طرف من أطراف الصراع بتحويل قراها ومزارعها إلى ساحة قتال، محذّرة «الإصلاح» من جرّ الحرب إلى مناطقها ومساكنها والتأثير على أمن وسلامة مديرية الوادي.

وأثار بيان قبيلة عبيدة إرباك سلطات الحزب الإخواني في مأرب بقيادة سلطان العرادة، الذي دعا إلى انعقاد اللجنة الأمنية العليا لتدارس الأمر، محاولاً توجيه رسائل إلى القبائل التي انضمت إلى صنعاء، عبر الاستنجاد بميليشيات الإمارات، وعلى رأسها ميليشيات طارق صالح في الساحل الغربي.