المشهد اليمني الأول

أفادت مصادر قبلية، اليوم الثلاثاء، عن التحاق لواء اويس القرني معركة تحرير مأرب، الى جانب الجيش واللجان الشعبية في مأرب.

وأكدت المصادر، دخول لواء أويس القرني خط المعركة الى جانب الجيش واللجان الشعبية للمشاركة في تحرير ماتبقى من محافظات مأرب.

وأفادت مصادر عسكرية، عن استمرار المعارك بين الجيش واللجان الشعبية وبين مرتزقة العدوان في جبهات مأرب، وسط تقدم الجيش واللجان الشعبية بالسيطرة على مواقع جديدة كانت في قبضة مرتزقة العدوان خلال الأيام الماضية.

وأكدت تقدم الجيش واللجان الشعبية من مناطق اللظاه ونب وعبر وادي السمع غرب البلق الشرقي، كما أكدت سيطرة الجيش واللجان الشعبية على برقاء بقيرتين وهي مواقع استراتيجيه مهمه.

السيطرة على معسكر الخنجر

على ذات السياق، أكدت مصادر عسكرية عن سيطرة الجيش واللجان الشعبية على معسكر الخنجر بالجوف، الذي كان قد سيطر عليه واستعاده مرتزقة العدوان قبل فترة، وأضافت المصادر، أن الجيش واللجان الشعبية حررت معسكر الخنجر بالكامل.

اقتراب من صافر النفطية

واعترفت قناة الحدث السعودية، الثلاثاء، بإقتراب قوات الجيش واللجان الشعبية من حقول النفط في صافر، شرقي مدينة مأرب. وقال مراسل القناة في المحافظة النفطية إن المعارك تقترب من حقول صافر بعد وصول الجيش واللجان الشعبية إلى تخوم معسكر الرويك.

وأوضح أن قوات الجيش واللجان الشعبية تتقدم في المناطق الشرقية للمدينة، متوقعا سقوط طريق العبر الرابط بين مدينة مأرب وحضرموت، والذي يعد آخر منفذ لقوات المرتزقة للخروج من المحافظة.

واستعرضت القناة في تقرير لها ردة فعل المجتمع الدولي من سيطرة قوات الجيش واللجان الشعبية على حقول النفط في محافظة مأرب، في مؤشر إلى حتمية سقوطها خلال الأيام القادمة.

وتدور معارك بين قوات الجيش واللجان الشعبية على تخوم مدينة مأرب، وسط توقعات بتحريرها في أية لحظة، بعد إحكام الجيش واللجان الشعبية طوقا عسكريا على المدينة من ثلاثة محاور.