النفط أصدر أوامر التقهقر بالساحل الغربي.. صحيفة اماراتية: من الساحل الغربي الى حقول نفط شبوة ومن حراس للصهيونية الى حراس لشركات النفط الراسمالية

217

المشهد اليمني الأول

النفط أصدر أوامر التقهقر بالساحل الغربي.. صحيفة اماراتية: من الساحل الغربي الى حقول نفط شبوة ومن حراس للصهيونية الى حراس لشركات النفط الراسمالية

خاص

صحيفة اماراتية تكشف المستور

كشفت صحيفة العرب اللندنية المحسوبة على الإمارات، ان الهدف القادم لتموضع ما اسمتها بالقوات الموالية للتحالف المنسحبة من الساحل الغربي، هي محافظة شبوة وجاء ذلك بعد الاحداث الدراماتيكية بتقهقر قوات الخونة طارق صالح عفاش وهيثم قاسم طاهر وقوات التكفير السلفية المعروفة بالوية العمالقة وسط تضعضع قوات الاخوان المنضوية تحت مظلة ماتسمى شرعية الفار هادى والمسماه بالالوية التهامية.

والتي انسحبت على مراحل الاولى الى التحيتا ثم الى الخوخة ثم الى المخأ، ومن المخأ باتجاة شبوة النفطية وهي المحطة الاخيرة لقوى الارتزاق والخيانة والعماله للخارج تنفيذا لأوامر مجهولة معلومة المصدر وبالريموت الكنترول وعبر العائلات الحاكمة في الكيانات الاستعمارية الخليجية “السعودية الامارات قطر”.

حراس للصهيونية وشركات النفط الأمريكية

قبل ثلاث سنوات غزت قوى الارتزاق الساحل الغربي والتي صنعتها ودربتها ومولتها وسلحتها وغسلت ادمغتها الامارات المُتصهية، واحتلت شريط ساحلي من باب المندب حتى الدريهمي كورقة للصهيونية العالمية بالسيطرة على شريط الساحلي وبكيان ما استعماري ممزق لليمن وبوظيفة حراس للسفن التجارية الصهيونية في زمن السلم وحراس وتحالف مع بوارج حلف الأطلسي الذي يضم أمريكا وتل ابيب وتركيا وبريطانيا وفرنسا في زمن الحرب.

وهذه القوات بخطاب مناطقي وتكفير سلفي وبتبادل الادوار بين محور الرياض والامارات بالعميل طارق عفاش والعميل هيثم قاسم طاهر والعميل عيدروس الزبيدي بمسمى قوات العمالقة التكفيرية السلفية وبين محور قطر تركيا بمسمى الالوية التهامية وتحت مظلة ماتسمى شرعية الفار هادي المعترف بها دوليا.

وهم مجرد أدوات صماء عمياء بكماء يجمعها ويفرقها الخارج المُعادي تبعا للمصالح والميدان وبواقع ميدان تحرير معظم مأرب وكل الجوف واجزاء من شبوة ومع قرب تحرير مأرب النفطية الشركات النفطية الراسمالية الامريكية استشعرت خطر خسارتها حقول النفط في شبوة وحضرموت بعد الجوف ومارب فكان تبدل مهام ووظيفة قوى الارتزاق من الساحل الى حقول النفط ومن حراس للصهيونية الى حراس للشركات النفطية الناهبة لخيرات اليمن.

تدوير وكلاء شركات النفط

كشفت الورقة الجنوبية المقدمة الى مؤتمر الحوار الوطني عام 2014م، بأن العائلات الحاكمة هم انفسهم وكلاء شركات النفط الرأسمالية الامريكية والاوروبية الناهبة لنفط الجنوب، حيث اوضحت الورقة الجنوبية ان احمد علي صالح وطارق وعمار ويحيى صالح واولاد علي محسن الاحمر وحميد وصادق الاحمر هم وكلاء شركات النفط في الجنوب مقابل ثمن بخس لتمكين شركات النفط من نهب النفط وتلويث البيئة.

وبالمخالفة للقانون واتفاقيات الامتياز والاستثمار والاجهزة الرقابية ترصد وتؤرشف فقط لا غير، لان المخالفين هم الحكام هم رؤساء الاحزاب الحاكمة ولديهم قنوات فضائية خاصة وبالسيطرة على المعسكرات والاجهزة الامنية والوظيفة العامة ومعهم اذرع التكفير بالتاسلم الوهابي والعصماني واليوم الشركات تريد اعادة هذة العائلات الوكلاء من جديد.

ولكن ليس بمسمى الجمهورية اليمنية بل بكيانات ممزقة لليمن تبعا للمشروع الصهيوني الذي يريد السيطرة على المواقع العسكرية الاستراتيجية باليمن من جزر وقواعد عسكرية ولاسباب عدة نتركها لحينها تغيرت الاولويات للخارج المعادي فتأمين حقول النفط للخارج الناهب مُقدم على الكيان الاستعماري في الساحل الغربي ومن الساحل الغربي الى شبوة صدرت الاوامر والتنفيذ واجب والقصف والموت ناجز للمخالف.

النفط هو السبب

وقالت الصحيفة، أدوات الارتزاق المحلية والاقليم ماكناش عارفين؟ ولا نعرف من اصدر اوامر التقهقر والامم المتحدة كذلك بالقول ماكناش عارفين ؟
وكل من يدور في تحالف العدوان يرددون نفس الحديث ماكناش عارفين؟ وحده فقط صانع الادوات يعرف والذي تلقى الاوامر العليا وبدوره اصدر الامر وطارق بن زايد ينفذ وهيثم بن طحنون كذلك بالتقهقر والمراد حقول النفط شبوة وحضرموت.

ومن حراس للصهيونية الى حراس للشركات النفط الأمريكية وادوات التكفير السلفي على طريقة بن زايد نفذت اليوم جريمة قتل عشرة من اسرى الجيش واللجان الشعبية بللساحل الغربي قبل التقهقر الى وظيفة استعمارية جديدة في حقول النفط.. وكفى استعباط واستغباء واستحمار واسترقاق ياقوم العمالة والارتزاق والانبطاح والتكفير اليهودي الصهيوني.

_____________
المشهد اليمني الأول
المحرر السياسي
15نوفمبر 2021م