المشهد اليمني الأول

لن يهدأ لنا بال إلا بعد أن نحرر كل شبر من أرض الوطن من دنس الغزاة الغربيين ومرتزقة تحالف العدوان السعودي الإماراتي.

هكذا يردد كل يمني حر رافض للاحتلال الأجنبي الطامع في نهب ثروات هذا البلد.. حيث أن التدخل الأجنبي في بلادنا اليمن هو السبب الرئيسي في اطالة أمد الحرب وتفاقم الأزمة الإنسانية. ومع ذلك تحذر صنعاء من أي وجود غربي في اليمن، بما في ذلك الولايات المتحدة والمملكة المتحدة..

إذ قال موقع ”تلفزيون أنور“ ANNURTV“ الأرجنتيني إن صنعاء تحذر من تواجد الولايات المتحدة والمملكة المتحدة في اليمن.. وأنها تستنكر وجود المسؤولين الأمريكيين والبريطانيين في اليمن مع المعتدين والمرتزقة السعوديين.

وأكد أن الضباط الأمريكيون والبريطانيون موجودين في جبهة مأرب مع المعتدين والمرتزقة السعوديين، في حين أن نتيجة التدخل الأجنبي في أي دولة ستكون انتشار الفساد، والإهانة والإذلال.

وأفاد أن الدور الغربي في اليمن هو السبب الرئيسي في إطالة أمد الحرب وتفاقم الأزمة الإنسانية.. مشيراً إلى أن تحرير محافظة مأرب سيثير قلقاً كبيراً للولايات المتحدة وحلفائها. وذكر الموقع أن الجيش واللجان الشعبية تتقدم أكثر صوب محافظة مأرب.. علاوة على أن القواة الجوية تمكنت أسقاط طائرة تجسسية أمريكية بدون طيار.

وأورد أن قيادة قوات التحالف الذي تقوده وتتصدره الرياض ضد اليمن تتخذ من مأرب مقراً لها، وأن هذه حقيقة واضحة ، رغم أن المعتدين والمرتزقة يحاولون تعتيمها أو أخفائها.

الموقع رأى أن ساسة صنعاء تؤكد أن تحرير مأرب تعد نقطة تحول بالنسبة لليمن..حيث أن هذه المحافظة الغنية بحقول النفط والغاز تسعى واشنطن للسيطرة عليها كما تفعل في العراق وسوريا. بالإضافة إلى ذلك، تدعم الولايات المتحدة جماعات إرهابية على سبيل المثال تنظيم القاعدة وداعش في منطقة غرب آسيا، وحالياً توجد عناصر مختلفة من هذه الجماعات في مأرب.

وأكد ان اليمن سيعلن قريباً انتصاره في مأرب على الدرع السعودي العاجز.. وأن محافظة مأرب الإستراتيجية على وشك التحرير من دنس الغزاة السعوديين غير القادرين على الدفاع الجوي اليـمني. وأشار إلى أن القوات اليمنية لا تبعد سوى بضعة كيلومترات عن الجنوب وحوالي 12 كيلومتراً عن غرب مأرب عاصمة المحافظة ،إذا تتقدم نحو المدينة من عدة اتجاهات.

من جانبه قال المسؤول اليمني محمد البخيتي في مداخلة مع قناة الميادين اللبنانية إن على الرغم من أن العدو لم يتوقع أن يتقدم الجيش اليـمني بهذه السرعة في محافظة مأرب، إلا أنه سيطر على جنوب المدينة وكبد القوات الموالية للعدوان السعودي خسائر فادحة من الأرواح والعتاد وألحقه أضراراً جسيمة.

وأكد البخيتي أن الجيش اليمني يقترب من منطقة النفط والغاز في مأرب.. وهي تعتبر الشغل الشاغل للعدو.. مضيفاً أن الطائرات المسيرة والصواريخ الباليستية تصيب أهدافها بدقة كبيرة.

علاوة على ذلك شدد مسؤول حوثي رفيع المستوى على أن القوات اليمنية ستسيطر قريباً على مديرية الوادي، حيث يتواجد مسؤولون سعوديون وأجانب من دول غربية، وعلى وجه الخصوص البريطانيين والأمريكيين..

كما قال إن مدينة مأرب ومديرية الوادي لها أهمية قصوى لأنها لا تزال محتلة من قبل القوات السعودية الغازية والمرتزقة. ومع ذلك حقق الجيش اليـمني مؤخراً انجازات ملحوظة في محافظة مأرب ولم يتبق منها سوى مدينتين حتى تتحرر بالكامل وهي مديرية الوادي ومدينة مأرب.

26 سبتمبر