المشهد اليمني الأول

ورد الآن.. طامة تنهي الإحتياطي الإستراتيجي لتحالف العدوان: مصرع أكثر من 25 ألف مرتزق في معارك مأرب مؤخراً” والتحالف يأمر قواته بهذا الأمر لتدارك الكارثة الكبرى

“خاص”

تقود ميليشيا حزب الإصلاح مسنودة بجاميع التنظيمات التكفيرية من القاعدة وداعش حرب انتحارية على تخوم مأرب كبدها خسائر هائلة في الأرواح والعتاد.

وفي حصيلة أخيرة لأعداد قتلى المرتزقة خلال الأشهر القليلة الماضية أكدت مصادر مطلعة في محافظة مأرب مصرع أكثر من 25 ألف مرتزق.

المصادر أكدت أن من بين القتلى الآلاف من القوى التنظيمات التكفيرية التي تشارك تحالف العدوان القتال ضد قوات الجيش واللجان الشعبية.

وبينت المصادر مصرع المئات من قيادات الصف الأول لحزب الإصلاح والتنظيمات التكفيرية في محافظة مأرب.

وأشارت المصادر أن حزب الإصلاح اجتمع بقيادة تحالف العدوان مستجدياً مزيدا من العدم المادي والمجاميع البشرية للحيلولة دون تحرير الجيش واللجان الشعبية لمدينة مأرب.

المصادر بينت أن تحالف العدوان أعطى توجيهاته لقادة الألوية والمناطق في جبهات الحدود وفي مناطق مأرب والساحل الغربي لتجميع مئات المرتزقة إلى مأرب في محاولة لإيقاف تقدم الجيش واللجان.

وأوضحت المصادر عن وجود خلافات حادة بين حزب الإصلاح وتحالف العدوان جراء تبديدة للقوات في معارك كبدته خسائر هائلة، وأن الحديث بات عن تبديد الإحتياطي الإستراتيجي لقوات الإصلاح، والذي دأبت على عسكرته وتجميعه منذ العام 2016م.

وكان قد اعترف المرتزق سلطان العرادة بصمرع نحو 18 ألف مرتزق خلال عام، وهو عدد هائل أنهى فعلياً الإحتياطي الإستراتيجي لقوات حزب الإصلاح.

7 views

ولفتت المصادر إلى وجود فساد كبير في كشوفات حزب الإصلاح، مشيرةً إلى وجود آلاف الأسماء المدرجة لا وجود لها في جبهات القتال، بيد أن التقدم المتسارع لقوات صنعاء أجبر تحالف العدوان على ترحيل الخلاف مع العمل على إيجاد قوات بديلة تحل مكان حزب الإصلاح.

وكشفت المصادر أن تحالف العدوان يسعى للإعتماد على قوات سلفية بواجهة المرتزق “طارق عفاش” للإعتماد عليها بدلا من حزب الإصلاح الذي خسر فعلياً الإحتياطي الإستراتيجي لقواته.