المشهد اليمني الأول

أقيمت في صنعاء فعالية مركزية، اليوم، لتوزيع جائزة “الرئيس الشهيد الصماد” لإنتاج الحبوب للعام 2019 – 2020م، نظّمتها المؤسسة العامة لتنمية وإنتاج الحبوب بإشراف اللجنة الزراعية والسمكية العليا ووزارة الزراعة والري.

وفي الفعالية، أكد نائب رئيس الوزراء لشؤون الرؤية الوطنية، محمود الجنيد، أهمية الاحتفال بتوزيع جائزة الرئيس الشهيد الصماد، التي تقيمها وزارة الزراعة ممثلة بالمؤسسة العامة لتنمية وإنتاج الحبوب، التي قطعت شوطاً كبيراً في مسار إنتاج الحبوب.

ولفت إلى أهمية تشجيع زراعة الحبوب، كونه المسار المهم لمواكبة الانتصارات، ومسارا استراتيجياً للنهوض بالقطاع الزراعي للوصول إلى الأمن الغذائي. وقال: “نحن شعب حضاري ومنتج ومكافح، وسنستمر في مسار تحقيق الأمن الغذائي، والوصول إلى الاكتفاء الذاتي، رغم المؤامرات التي تحاك ضد اليمن”.

وفي الحفل، تم تسليم الفائز بجائزة الرئيس الشهيد صالح الصماد لإنتاج الحبوب على مستوى الجمهورية حراثة كبيرة، وتسليم حراثة يدوية مع “صرّابة” للفائز على مستوى محافظة الجوف، وثماني حراثات يدوية للفائزين على مستوى مديريات الجوف.

وفي الفعالية، التي حضرها وزيرا الزراعة والري المهندس عبدالملك الثور والثروة السمكية محمد الزبيري وعضو مجلس النواب محمد الطوقي، أشار نائب وزير الزراعة والري، الدكتور رضوان الرباعي، إلى أن المؤسسة العامة لتنمية وإنتاج الحبوب تعد إحدى ثمار ثورة 21 من سبتمبر، لتحسين إنتاجية الحبوب.

وأوضح أن اعتماد جائزة الرئيس الصماد تأتي لتشجيع المزارعين للتوجّه نحو زراعة الحبوب الغذائية، وحافزا لهم للمنافسة.. مبينا أنها فعالية تنظم سنوياً، تجسيدا لمشروع الرئيس الشهيد الصماد (يد تحمي ويد تبني). وأكد أهمية الجائزة في تحفيز المزارعين على التوجّه نحو التوسّع في زراعة الحبوب، وتعزيز الثقة بين المؤسسة والمزارع.

جوائز سابقة

ولفت نائب وزير الزراعة إلى أنه، في الموسم الأول للعام 2018م، قامت المؤسسة العامة لتنمية وإنتاج الحبوب بتوزيع حراثتين للمزارعين الفائزين على مستوى الجمهورية، و11 ماطور رش للفائزين على مستوى المحافظات، و27 حراثة يدوية للفائزين على مستوى المديريات.

وأفاد بأنه -خلال الموسم الثاني 2019- 2020م- تم توسيع مشروع الجائزة ليشمل 110 حراثات يدوية للفائزين على مستوى المديريات، و11 “صرّابة” يدوية للفائزين على مستوى المحافظات، وحراثة كبيرة للفائز على مستوى الجمهورية.