المشهد اليمني الأول

خلافات حادة تعصف بالمقدشي وبن عزيز خوفا من استبداله والإمارات تتستغل الفرصة لإحتلال شبوة والحوثي يدخل خط المواجهة ويبعثر الخطط ويستقطب بن عديو (تفاصيل صادمة)

كشفت مصادر قبلية في مأرب، الخميس، سر تشبث وزير الدفاع في حكومة المرتزقة، المرتزق محمد المقدشي، بالمدينة عبر محاولة استعراض وجوده فيها.

وأفادت المصادر بان المقدشي يحاول التهرب من استحقاقات تسليم قيادة الجبهة لصغير بن عزيز، رئيس الأركان، الذي يحاول التحالف حاليا تسويقه كبديل للمقدشي في إطار مساعي إعادة تصدير عائلة عفاش للواجهة، مشيرة إلى أن المقدشي وبتوجيه من علي محسن رفض دعوة القوات المشتركة لتحالف العدوان للعودة إلى الرياض لمناقشة ترتيب توحيد القيادة تحت لواء بن عزيز.

ومنذ 3 ايام يحاول وزير دفاع المرتزقة تصوير وجوده في مأرب التي غاب عنها طيلة سنوات الحرب خلال السنوات الماضية وهو ما يشير إلى ان المرتزق المقدشي يحاول خلق ذرائع للحفاظ على مكاسبه في دفاع المرتزقة.

وتحمل زيارة المرتزق المقدشي لمأرب، وفق مراقبين، رسالة ضغط على تحالف العدوان عبر التلويح بالانضمام لـصنعاء” وهو ما قد يشكل ضربة له خصوصا في ظل اقتراب قوات صنعاء من حسم ملف معركة مأرب.

خطة “احتلال” شبوة

اقر الإحتلال الإماراتي، الخميس، خطة تصعيدية لاتباعها في محافظة شبوة، جنوب شرق اليمن، مع استمرار ازمة “المحافظ، وسط مخاوف من تفجر للوضع.

واكد رجل الأمارات في شبوة وعضو كتلة المؤتمر البرلمانية، عوض محمد ابن الوزير، خلال لقاء قبلي، عقده اليوم في مقر اقامته بمديرية نصاب، نقل الاعتصامات من مديرية نصاب إلى أمام بوابة المجمع الحكومي لمدينة عتق، المركز الإداري لشبوة، في خطوة من شانها اسقاط المحافظة النفطية سلميا، إن لم تدفع الإصلاح الذي نشر تعزيزات في المدينة لاستخدام القوة ضد الطامحين لاسقاطه.

وكان ابن الوزير دعا قبائل شبوة إلى الاحتشاد للوقوف على اخر مستجدات الوضع في المحافظة التي تعيش من أسابيع مخاض جديد على واقع إعادة الامارات لأبن الوزير، ابرز أبناء سلاطين شبوة، لقيادة حراك اسقاط سلطة “الاخوان”.

وجاء الاحتشاد مع انتهاء المهلة التي حددها ابن الوزير خلال اجتماع سابق عقده في منطقة الوطأة على تخوم مدينة عتق وطالب خلاله هادي بإقالة المحافظ ابن عديو واحالة قادة فصائل الإصلاح للتحقيق بتهم تسليم بيحان لـ”الحوثيين”.

وخلال المهلة لم ينفذ شيء، على الرغم من الحراك الذي شهدته الرياض وطرح خلاله اسم ابن الوزير بقوة كبديل لبن عديو، لكن رفض هادي والسعودية أعاق المساعي الإماراتية التي كانت تتوق للسيطرة على المحافظة النفطية والمنتجة للغاز إضافة إلى الموقع الاستراتيجي.

صنعاء تغازل بن عديو

وجهت صنعاء، الخميس، رسائل جديدة لمحافظ المرتزقة في شبوة، محمد ابن عديو، يتزامن ذلك مع تصعيد تدعمه الامارات ضد سلطته وينذر بتطورات في المحافظة المنتجة للنفط والغاز.

وطمأن نائب وزير الخارجية في حكومة الإنقاذ، حسين العزي، المحافظ بن عديو والذي وصفه بـ”ابن العم” واصفا ما يدور حوله بـ”قرقرة” ومطالبا إياه بان لا يبتئش وأن ينظر بلطف لـ”هبالتهم”.

ودعا العزي في منشور على صفحته الرسمية بمواقع التواصل الاجتماعي إلى الابتسام في وجه الأصوات المتعالية ضده والتي وصفها بـ”البؤس”. وكان العزي المح في تغريدة سابق إلى اتفاق مع بن عديو المتهم من قبل خصومه المدعومين اماراتيا بتسليم 3 مديريات لـصنعاء” في شبوة.