المشهد اليمني الأول

“خاص”

تعز اليوم مابين مظاهرات بيت الطاعة ووقفات العز والكرامة وحرحرة قوات العمالقة التكفيرية وماهو الاجدى واللاجدوى بالمخضرم الحكيمي

مظاهرات بيت الطاعة

اليوم السبت 27 نوفمبر 2021م في تعز المحرحره تم تشييع كيس البر الذي وصلت قيمته الى 50 الف ريال وتخلل المظاهرة شعارات وتصريحات للمتظاهرين وقولهم: نرجو من الرئيس هادي، وقولهم: نطالب الحكومة..

وبالصراخ والعويل طالبوا التحالف بتحمل المسؤولية فحق عليها القول بمظاهرات بيت الطاعة للعدو الخارجي الظاهر المُتصهين بالوكيل والباطن الصهيوني الاصيل مع احترامنا للبعض المطالب برحيل الاحتلال وادواته من تعز واليمن وعلى قلتهم بالمظاهرة.

والمناظل الوطني والقومي المخضرم ابن تعز الاستاذ/عبد الله سلام الحكيمي ومن على منصة تويتر غرد وقال:” لاجدوى من مظاهرات التنديد، والاجدى هو اعادة التصويب وتوجيه البوصلة نحو العدو الامريكي السعودي الاماراتي فهو سبب كل مآسي اليمن من غلاء وقتل ودمار ونهب وتمزيق.

وقفة العزة والكرامة

ومقابل مظاهرات بيت الطاعة وفي تعز الحُرة بالجيش واللجان الشعبية وبنفس اليوم السبت 27 نوفمبر 2021م و في جغرافيا المربع الشرقي ابناء مديريات حيفان والاعبوس وسامع والصلو وخدير والمسراخ وصبر الموادم، وبحضور عضو المجلس السياسي الاعلى الفريق / سلطان السامعي، والاستاذ /محمود الجنيد نائب رئيس الوزراء ينفذون وقفة احتجاجية مُسلحة ويؤكدون على الجاهزية الكاملة لمواجهة العدوان وقوى الغزو والنهب والاحتلال.

وبالفعل هناك فرق بين اهل العزة والكرامة وبين اصحاب بيت الطاعة لبني سعود وعيال زايد و نهاية النفق المُظلم لقوم الارتهان والارتزاق والعمالة هو خيانة التطبيع معبني صهيون مع نكهات السلخ والتمزيق لجغرافيا الجنوب وتعز المخطوفة من عصابات الارتهان والعنصرية والاقلمة ستعود هذة المرة اكثر عنفوان مما كانت بالماضي وبيمن الايمان والانصار.

ولن نستغرب ان تلفظ تعز في قادم الزمن مُفصعي بيت الطاعة واذناب قوى العدوان والغزو والنهب والاحتلال والى المكان الذي يستحقونه وتعز الانسان والجغرافيا لم تكْ يوما ما مُتقوقعه بجغرافيا المناطقية ولم تكْ يوما ما مُتدثرة بخطاب كراهية العنصرية ولم تك يوما ما مُلتحفه برداء الخطاب التكفيري الوهابي الاخواني السلفي.

ولا ولن تكون كذلك بالسعودي والامارتي والقطري والتركي والانجليزي والامريكي و معهم قنوات الماسونية الصهيونية من يمن شباب وبلقيس الاخوانية و لاولن يغيروا من الواقع شيئاً مذكورا فتعز بالتاريخ تتجاوز الوطنية والقومية الى الفطرة الانسانية فما بالكم اليوم بدين الرحمة للعالمين والحمد لله رب العالمين.

استحمار صهيوني مشبوه

ايضاً اليوم 27 نوفمبر 2021م قوات ماتسمى بالعمالقة السلفية التكفيرية وبلون مناطقي عنصري جنوبي قالت بانها حرحرت كيس القمح في وادي سقم بالشمال تعز من 17 الف ريال الى 50 الف ريال وبعدها هذة القوات ستذهب الى وادي حضرموت لتحريره من القوات الشمالية التي تحتل الجنوب وبنفس الوقت تؤام العمالقة في عدن وبالعنصرية الكريهة ينفذون اعمال تهجير بحق ابناء الشمال من عدن المُحتلة.

انها الحرحرة على الطريقة اليهودية التلمودية يحرحرون ابناء الشمال بالشمال ويطرون ابناء الشمال من الجنوب وقبل ثلاث سنوات حرحرت قوات العمالقة حراس الامارات الصهيونية باب المندب والمخأ ثم تسليمها للتؤام الخائن طارق عفاش والمراد اقلمة وتمزيق وسلخ المخأ من تعز وسلخ باب المندب من الجنوب وبكيان استعماري مُتصهين للخائن طارق عفاش.

ولا ولن يكون لهم ذلك وسيلفظهم الجنوب و سترحلهم تعز ولامكان للسلاطين الجدد القدماء باليمن هكذا قال ويقول وسيقول التاريخ الوطني والقومي والاممي والايماني ليمن الانسان والجغرافيا ولاعزاء للخونة والعملاء والمرتزقة قوم الانبطاح لبيت الطاعة السعودي الاماراتي والكنيست الصهيوني والبيت الابيض الامريكي.

____________
المشهد اليمني الأول
المحرر السياسي
27 نوفمبر 2021م