المشهد اليمني الأول

خطير للغاية.. طارق عفاش وأحمد علي يفتتحوا مرحلة جديدة من المشروع الصهيوني بتمهيد فلسطين للصهاينة بعد ترحيل يهود عدن (تفاصيل خطيرة على العرب والمسلمين)

المشروع الصهيوني يُرحل 3 الف من يهود اثيوبيا لاستيطان فلسطين بعد الصراخ اليهود في خطر من اوروبا وروسيا القيصرية الى عدن المُحتلة ويراد امريكا لاحقاً بينما الخونة والعملاء في احضان العدو بالماضي والحاضر ايضا

“خاص”

يهود اثيوبيا في خطر

وافق الكيان الصهيوني الغاصب لفلسطين يوم أمس، الأحد الموافق ل 28 نوفمبر2021م ، على ترحيل 3 آلاف يهودي إثيوبي من اثيوبيا لاستيطان فلسطين المُحتلة ضمن المشروع الصهيوني للقرن ال 21 الميلادي.

وجاء ذلك بعد مظاهرة ليهود اثيوبيا في تل ابيب بتاريخ 14 نوفمبر 2021م، وقولهم ان اقاربهم من يهود اثيوبيا في خطر ويجب نقلهم الى فلسطين المحتلة بسبب النزاع العسكري الحاد في إثيوبيا بين القوات الحكومية ومتمردي تيغراي الذين اعلنوا التمرد على حكومة اثيوبيا من امريكا.

وبعد حوالي شهرين من النزاع المسلح عقد وزير خارجية الكيان العبري اجتماعا طارئا على خلفية تقدم المتمردين نحو أديس أبابا عاصمة اثيوبيا وقال مكتب رئيس وزراء، العدو الصهيوني “نفتالي بينيت” في بيان له، إن مجلس الوزراء أعطى الضوء الأخضر “بالإجماع لما اسماها “للهجرة الفورية” لـ3 ألف إثيوبي لهم أقارب من الدرجة الأولى في الكيان الصهيوني.

ورحبت وزيرة الهجرة الصهيونية “بنينا تامانو-شطا” وهي من مواليد إثيوبيا، بهذا القرار، الذي يخول استقدام ألف من المستوطنين اليهود من أديس أبابا وغوندار”القريبة من تيغراي الى فلسطين المُحتلة، وأضافت “تمانو-شطا” بالقول:اخيرا، سيتم لم شمل الأباء والأطفال والأشقاء والأيتام بأسرهم بعد عقود من الانتظار”.

علماً ان هؤلاء من طائفة الفلاشا، التي تقول إنها تحولت قسرا إلى المسيحية وتدعي أنها متحدرة من يهود إثيوبيين ويقدر عدد المستوطنين اليهود الاثيوبيين في فلسطين المُحتلة باكثر من 140 ألف نسمة.

عنصرية الصهيونية وخيانة اليهود

الصهيونية العالمية عنصرية بسلالة طائفة اليهود من بني اسرائيل المُفسدين بالارض، وتريد نقل يهود العالم لأستيطان فلسطين واليهود بالخيانة للاوطان التي احتضنتهم من عام 70م من الميلاد من زمن الخراب الثاني للمُفسدين بالارض اليهود، وشتاتهم من الارض المباركة والمُقدسة بما عصوا وحرفوا وفسدوا وبما كانوا يعتدون,

والارض المُقدسة والمباركة القدس وفلسطين هي لعباد الله المؤمنيين الصالحين، وبالعمل الصالح كما ورد بالقرآن الكريم، وكما كان في عهد ابو الانبياء ابراهيم عليه الصلاة و السلام والنبي الملك سليمان عليه الصلاة السلام ولاحقا اليهود بالفساد والافساد والشتات مصيرهم.

أَعُوذُ بِٱللَّهِ مِنَ ٱلشَّیۡطَـٰنِ ٱلرَّجِیم
بِسۡمِ ٱللَّهِ ٱلرَّحۡمَـٰنِ ٱلرَّحِیمِ
“وَقَطَّعۡنَـٰهُمۡ فِی ٱلۡأَرۡضِ أُمَمࣰاۖ مِّنۡهُمُ ٱلصَّـٰلِحُونَ وَمِنۡهُمۡ دُونَ ذَ ٰ⁠لِكَۖ وَبَلَوۡنَـٰهُم بِٱلۡحَسَنَـٰتِ وَٱلسَّیِّـَٔاتِ لَعَلَّهُمۡ یَرۡجِعُونَ” الاعراف” 168صدق الله العظيم.

وبعد ردحاً من الزمن الصهيونية العنصرية، وبالعمل الطالح والفساد والافساد والربا، سيطرت على المال والاقتصاد والاعلام والدول والاحزاب، وتريد حكم العالم من القدس فلسطين، كما كان في عهد النبي الملك سليمان عليه السلام وبشكل يخالف هُدى الله التوراة والانجيل والقرآن الكريم والانبياء والمرسلين من بني اسرائيل عليهم السلام، حتى خاتم الانبياء والمرسلين محمد صلّ الله عليه وآله وسلم من ذرية ابو الانبياء ابراهيم عليه الصلاة والسلام القائل من ذريتي ورد عليه خالق السموات والارض الرحمن الرحيم لاينال عهدي الظالمين.

قال تعالى:
“وَإِذِ ٱبۡتَلَىٰۤ إِبۡرَ ٰ⁠هِـمَ رَبُّهُۥ بِكَلِمَـٰتࣲ فَأَتَمَّهُنَّ قَالَ إِنِّی جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَامࣰاۖ قَالَ وَمِن ذُرِّیَّتِیۖ قَالَ لَا یَنَالُ عَهۡدِی ٱلظَّـٰلِمِینَ” البقرة 124.

والصهيونية بسعار الظلم والقتل واهلاك النسل والحرث للاغيار وافتعال الفتن ونشر الأوبئة لكي تسود على العالم بعد التمزيق والتقسيم وتغيير الخرائط والاقلال من عدد السكان ونهب الخيرات وبعدة وسائل قذرة منها جزئية الاحداث والحروب المُفتعلة في البلدان التي احتضنت اليهود، ثم قولهم اليهود في خطر والحل نقلهم الى ارض الميعاد وهيكل سليمان، ارض اللبن والشمس والعسل.

واليهود يهود بالجينات الوراثية بالسمع والطاعة والولاء للصهيونية العنصرية التلمودية، والتي حرفت هدى الله التوارة والانجيل وقولها ان شرط ظهور المسيح المُخلص لبني اسرائيل شعب الله المختار هو حكم العالم من القدس فلسطين، والقرآن الكريم اخبرنا ان السيد المسيح عيسى بن مريم عليه الصلاة والسلام قد ظهر من قبل وحينها كفر به اليهود من بني اسرائيل، وان محمد صلّ الله عليه وآله وسلم هو خاتم الانبياء والمرسلين، وبالتالي لامسيح مُخلص ولاغيره بل قرآن كريم واعلام هدى وعمل صالح ومؤمنيين حتى يوم القيامة وكل ما تفعله الصهيونية وادواتها سيزول على ايدي المؤمنيين قوم اولى قوة وبأس شديد والعاقبة للمتقين.

يهود اليمن في خطر

في عام 1947م، تم افتعال حوادث دموية لليهود في عدن المُحتلة ببريطانيا العظمى، حيث قُتل 82 يهودي وأحرق 106 متجر يهودي من أصل 170ولتصرخ حينها الصهيونية العالمية بأن يهود اليمن في خطر والحل نقلهم الى فلسطين المُحتلة والمكتب اليهودي في عدن يقوم بجمع كل يهود اليمن في عدن المُحتلة في معسكر حاشد.

وبعملية سميت “بالبساط السحري” وتمويل سعودي، تم ترحيل حوالي 52 ألف يهودي من أصل 55 ألف يهودي كانوا يعيشون باليمن من زمن الخراب الثاني لبني صهيون إلى فلسطين المُحتلة عبر جسر جوي من مطار عدن إلى مطار بن غوريون للفترة من ديسمبر 1948م حتى 24 سبتمبر 1950م، أشترك في مراحلها اللوجستية أكثر من 5 وكالات يهودية عالمية وسلطات الاحتلال البريطاني في عدن، حيث خصصت طائرات شركات عالمية نقلت اليهود من اليمن لاستيطان فلسطين وجاء ذلك بعد 7 اشهر فقط من اعلان قيام الكيان الصهيوني في مايو 1948م.

يهود اوروبا في خطر

طائفة اليهود في قارة اوروبا يفتعلون احداث متوحشه، منها نشر الدعارة والربا ونشر مرض الطاعون الاسود في مياة الآبار، واتباع طقوس تلمودية تقضي بذبح طفل مسيحي ومن دمه يتم تحضير فطيرة بني صهيون، فتم طرد اليهود من بريطانيا وفرنسا والنمسا والمانيا واسبانيا وايطاليا، واليهود بالصراخ يهود اوروبا في خطر والسلطنة العثمانية تحتضن اليهود وتمنحهم جنسية السلطنة العثمانية واعتبار اليهود مواطنيين!!

حيث تم نقلهم الى فلسطين فتحولت مدينة صفد الفلسطينية الى مركز تجاري وثقافي ليهود اوروبا عام 1517م، وظهر حي مونتفيوري اليهودي في القدس عام 1854م م وفي عام 1878م ظهرت أول مستوطنة ليهود اوروبا في القدس وبأسم ” مكفا أسرائيل” اى “امل اسرائيل” حيث يفتخر كُتاب تركيا وحتى الطيب اردوغان بان السلطنة العثمانية هى من حمت اليهود من بطش اوروبا في القرن السادس عشر.

يهود روسيا القيصرية في خطر

في الأول من مارس عام 1881م، نفذت جمعية ارادة الشعب “نارود تايا فوليا” اليهودية وبزعامة اليهودية “هيصمية هيلتمان” و”صوفيا بيرو فسكايا”، حكاية اغتيال قيصر روسيا “الكسندر الثاني”، وعقب الاغتيال قام اليهود باعمال شغب دموية شملت كل اراضي الامبراطورية الروسية من الغرب بولندا الى الشرق اوكرانيا وارمينيا واذربيجان.

وحينها قالوا ان يهود روسيا القيصرية في خطر المذابح، والحل نقلهم الى ما أسموها مملكة القدس اليهودية وتحت حماية وتسهيل من السلطنة العثمانية ببيع الاراضي الفلسطينية لعائلة روتشيلد اليهودية ظهرت اول مستوطنة ليهود روسيا في القدس وبمسمى ”ريشوف لتسيون” عام 1883م، وظهرت أول قرية اشتراكية بمسمى ”ليستوبتس” عام 1908م، لاحقاً اصبحت مدينة تل ابيب عاصمة الكيان الصهيوني الغاصب لفلسطين.

يهود اوكرانيا في خطر

تحالف مؤسس الحزب الشيوعي الروسي “فلاديمير لينين” مع حزب عمال بني صهيون الروسي لاسقاط روسيا القيصرية مقابل اعطاء اوكرانيا لليهود كوطن قومي، وبعد نجاح الثورة البلشفية عام 1917م، وقيام اتحاد جمهوريات الاتحاد السوفيتي، الرفيق “لينين” يرفض منح اوكرانيا لليهود والتي اصبحت ضمن الاتحاد السوفيتي، واليهود ينفذون اعمال شغب واسعة في اوكرانيا.

وحينها قالوا يهود اوكرانيا تعرضو للمذابح المتوحشه والحل نقلهم الى فلسطين وكانت الكارثة بالرفاق السوفييت الحزب الشيوعي السوفيتي المُنادي بتحرير البلدان من الاستعمار البريطاني والذي يتحالف مع حزب عمال بني صهيون وتعاون مع الاستعمار البريطاني لنقل يهود اوكرانيا والاتحاد السوفيتي الى فلسطين المُحتلة من بريطانيا الاستعمار.

هتلر احرق اليهود

“ادولف هتلر” النازي زعيم المانيا وقبل اندلاع الحرب العالمية الثانية اتهم يهود المانيا واوروبا بافتعال الازمة الاقتصادية العالمية كونهم مُسيطرين على سوق الاسهم والمال والبورصة والاعلام في اوروبا، وهي من اسباب اندلاع الحرب العالمية الثانية، واثناء الحرب خان اليهود الالمان وطنهم المانيا وتحالفوا مع بريطانيا ضد هتلر مقابل تنفيذ بريطانيا وعد بلفور عام 1917م.

وبعد الحرب العالمية الثانية 1944م قالوا ان الزعيم النازي هتلر الالماني احرق اليهود في محارق الافران ومعسكرات الجيش النازي الألماني المعروفة “بالهولوكوست” والتي تعني الحرق بالافران، والحل منح فلسطين لليهود المساكين حسب وثيقة عبد العزيز بن سعود الخائن مؤسس الكيان السعودي.

واليوم يقال ان يهود اثيوبيا في خطر ولاحقاً سيقال يهود امريكا في خطر واثناء هذه المعزوفة الصهيونية والمُتكرره كل مائة عام تكون الديار الاسلامية والوطن العربي واليمن غارقه في فتن وحروب ومُحتله من الخارج او من الداخل، بعملاء وخونة ومرتزقة تابعين للصهيونية العالمية مباشرة او غير مباشرة لاضعاف الامة الاسلامية والعرب واليمن بالتمزيق والتقسيم والتكفير الوهابي.

والنتيجة تمرير المشروع الصهيوني وعلى مراحل بعد اظهار العدو الخارجي حليف و صديق ومحرحر بينما المسلم والعربي واليمني وابن البلاد مُحتل وعدو ومليشيات وانقلابيين وكهنوت وكفار واهل شرك وبدع.

يهود امريكا في خطر

يبلغ عدد اليهود في امريكا حوالي 7 مليون نسمة حسب تعداد عام 2012م والكيان الصهيوني بالطموح الى التمدد والتوسع على جغرافيا كل فلسطين ثم جغرافيا من النيل للفرات وعندما تدق ساعة الصفر لذلك سيتم نشر الفتن والحروب الاهلية في امريكا الفيدرالية باليمين العنصري الترامبي او غيره وستندلع معارك وستظهر نزعات انفصالية لبعض الولايات عن امريكا الفيدرالية، خاصة تكساس وكاليفورنيا وستتفكك امريكا في نهاية المطاف والاهداف المُعلنة كثيرة بينما الهدف الغير مُعلن صهيوني والقول بان يهود امريكا في خطر والحل نقلهم الى ارض الميعاد من النيل للفرات وما مدينة نيوم السعودية إلأ تمهيد لذلك.

سيقال ان امريكا حليفه تل ابيب واذا انتهت امريكا ستزول اسرائيل وسنقول ان بريطانيا الاستعمار انتهت ولم تزول اسرائيل وكذلك ستزول امريكا وستحل دولة ما مكان امريكا التي حلت مكان بريطانيا فاليهود اذكياء جداً، وهذه الدولة قد تكون تحالف اعراب الخليج وعرب الانبطاح والذي سيشكل تحالف عسكري وامني مع تل ابيب، وسيحمى الكيان الصهيوني وسيضمن توسع الكيان بعد انسحاب امريكا المتوقع او زوالها وربما تكون هذة الدولة الصين او روسيا او الهند وبشرعية دولية جديدة تحل مكان الامم المتحدة كما حلت الامم المتحدة مكان عصبة الامم بعد الحرب العالمية الثانية.

خونة الامة الاسلامية وعملاء الصهيونية

المشروع الصهيوني استراتيجي طويل طويل الامد و يتم تنفيذه على مراحل من القرن السادس عشر الميلادي حتى اليوم القرن الواحد والعشرين وبدون خونة وعملاء ومرتزقه من داخل الامة الاسلامية والوطن العربي، واليمن لا يمكن تمريره وأول الخونة هي السلطنة العثمانية في القرن السادس عشر، وثاني الخونة هي الوهابية التكفيرية وبن سعود في القرن الثامن عشر الميلاد قرن الشيطان النجدي.

وثالث الخونة اصحاب المشاريع المناطقية بالقرن الواحد والعشرين، طارق عفاش واحمد علي والمفلحي وهادي وعيدروس الزبيدي، ومعهم النسخ التكفيرية المتوحشه المُستنسخة من كتاب التوحيد لمحمد بن عبد الوهاب ووظيفتهم ومهامهم اشغال الامة الاسلامية والعرب واليمن في انفسهم بفتن التكفير والحروب الاهلية وقتل المقاوميين للغزو والاحتلال والتمزيق لتمرير مشروع بني صهيون مقابل كيانات خائنه وعميلة.

كيسنجر الكاهن اليهودي

بعد ماسمي بالربيع العبري وفي عام 2017م وقبل زيارة الرئيس الامريكي السابق دونالد ترامب الى الكيان السعودي، ظهر الكاهن الصهيوني العجوز هنري كيسنجر وزير الخارجية الامريكي السابق ومهندس اتفاقية خيانة التطبيع بين مصر وتل ابيب مارس 1979م في البيت الأبيض وعلى العكاز وبأمر عاجل ومستعجل لسيد البيت الأبيض.

حينها ترامب بالإسراع بالتطبيع العلني الخليجي-الإسرائيلي، لإخراج حلف الناتو المُتصهين بعرب التطبيع وأعراب الخليج مع الكيان العبري للعلن، واليوم نشهد مفاعيل هذا الأمر الصهيوني بالواقع من الامارات والرياض والمغرب ومنصور عباس وكان الكاهن الصهيوني هنري كيسنجر قد كتب مقال في جريدة “ديلي سكيب” الأمريكية جاء فيه أن: “الحرب العالمية الثالثة باتت على الأبواب، وإيران ستكون هي ضربة البداية في تلك الحرب.

وخلال هذه الحرب سيكون على إسرائيل أن تقتل أكبر عدد ممكن من العرب وتحتل نصف الشرق الأوسط”، وفي مكان اخر قال الكاهن اليهودي كيسنجر ان العالم بعد الاحداث الدموية لماسمى بالربيع العبري سيشهد حرب عالمية باسلحة مُدمرة غير تقليدية، ومن بين ركام الحرب ستنبثق الحكومة العالمية التي ستحكم العالم وذلك ليس رجما بالغيب وكهانة وكهنوت بل هو قطار المشروع الصهيوني السريع والذي سَيدمر في القرن الواحد والعشرين وبقوم مؤمنيين ومن عاش خبر.

____________
المشهد اليمني الأول
المحرر السياسي
29 نوفمبر 2012م