أدان مركز عين الإنسانية إقدام الجيش السعودي على تعذيب 7 مواطنين حتى الموت بمحاذاة منطقة الرقو بمحافظة صعدة. وأكد المركز وصول 7 جثث لمدنيين إلى المستشفى الجمهوري بصعدة عليها آثار تعذيب بالضرب والصعق بالكهرباء، وعدد الضحايا مرجح للزيادة.

وحمل النظام السعودي المسؤولية الكاملة إزاء الجريمة الكبرى بتعذيب المواطنين حتى الموت، موضحاً أن الجريمة السعودية كشفت الوجه الحقيقي لنظام الرياض الوهابي التكفيري الذي لا يقبل التعايش مع الآخرين. وأضاف أن الجريمة السعودية بحق المدنيين تثبت صورة النظام القاتل والوحشي للعالم وتدحض كل مزاعم النظام السعودي حول الإصلاحات.

وأوضح المركز أن الجريمة السعودية تكشف الوجه الحقيقي لأمريكا الحامي والحليف الرئيس للأنظمة القمعية، وتكشف ازدواج معاييرها تجاه حقوق الإنسان. وقال إن على الأمم المتحدة ومجلس الأمن والمنظمات الحقوقية المعنية القيام بدورها في حماية حقوق الإنسان وإدانة الجرائم السعودية.

محافظ صعدة: الجريمة تكشف الوجه القبيح للنظام السعودي

على ذات السياق، أدان محافظ صعدة، اللواء محمد جابر عوض، بشدة جريمة قتل قوات حرس الحدود السعودي سبعة مواطنين.

وأكد المحافظ عوض، استمرار الجيش السعودي في ارتكاب الجرائم بحق المواطنين في المناطق الحدودية، وآخرها تعذيب وقتل عدد المواطنين، وصلت جثث سبعة منهم إلى هيئة المستشفى الجمهوري العام بالمحافظة.

وحمّل النظام السعودي والأمم المتحدة المسؤولية الجنائية إزاء جريمة تعذيب المواطنين وقتلهم بالكهرباء، والجرائم السابقة.. مؤكدا أن هذه الجرائم لا تسقط بالتقادم. وأشار محافظ صعدة إلى أن هذه الجريمة تكشف الوجه القبيح للنظام السعودي ومن ورائه الأمريكي في انتهاك حقوق الإنسان.

وكان وصلت إلى هيئة المستشفى الجمهوري العام بمدينة صعدة، سبع جثث لمواطنين قتلوا على يد حرس الحدود السعودي في المنطقة الحدودية بمحاذاة منطقة الرقو بمديرية منبه.

وأوضح مصدر أمني، أن الضحايا السبعة توفوا إثر تعذيب الجيش السعودي لهم بالكهرباء. وأشار إلى أن هذه حصيلة أولية لما وصل إلى المستشفى وأن العدد يفوق 7 جثث لمواطنين قتلوا تحت تعذيب الجيش السعودي.

إضافة تعليق

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا