المشهد اليمني الأول/

شدّدت قيادات المقاومة الفلسطينية على أن محور المقاومة سيواصل نهج الشهيدين قائد فيلق القدس في حرس الثورة الإسلامية اللواء قاسم سليماني ونائب رئيس هيئة الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس، مؤكدين أن المقاومة لن تتأثر وهي سائرة على الدرب نفسها.

حركة حماس

وفي التفاصيل، أدان القيادي في حركة “حماس” إسماعيل رضوان جريمة اغتيال سليماني اثر غارة أمريكية في محيط مطار بغداد، محملا الإدارة الأمريكية المسؤولية الكاملة عن تداعيات الجريمة النكراء.

وقال رضوان في حديث لموقع “العهد الإخباري”: “لا شك أن استشهاد القائد الكبير سليماني مثّل خسارة لفلسطين والمقاومة، ونحن على ثقة أن المقاومة لن تتأثّر لأن محورها الذي تدعمه ايران سيستمر على دربه”.

“الجبهة الديمقراطية“

بدوره، اعتبر القيادي في “الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين” محمود خلف في حديث لـ”العهد” ان اغتيال سليماني على يد الإدارة الامريكية إرهاب منظم ومحط ادانة واستنكار”، مضيفا انه “يجب أن يكون للأمم المتحدة ومجلس الامن موقف واضح من هذه الجريمة المنظمة”.

وأكد خلف أن “قوى المقاومة ستبقى قوية في وجه الإدارة الامريكية وسياساتها في المنطقة”، وتابع أن “هذه السياسة تخدم نتنياهو وتعتبر رشوة له، وهذا لن يمر على قوى المقاومة ولن نستكين لهذه السياسة الامريكية التي تتجاوز كل الأعراف القانونية”.

حركة المقاومة الشعبية في فلسطين

من جهته، أكد الناطق باسم حركة المقاومة الشعبية في فلسطين خالد الأزبط لـ”العهد” أن “جريمة اغتيال سليماني واخوانه في “الحشد الشعبي” في العراق جاءت بعد القناعة الامريكية ان قوة محور المقاومة اصبحت تشكل خطرا كبيرا على المصالح الامريكية في المنطقة وهيمنتها على المقدرات العربية”، وقال : “لذلك جاءت جريمة الاغتيال ظنا منهم انهم يمكن السيطرة الكاملة على المنطقة واضعاف هذا المحور”.

وأضاف أن “الشهيد سليماني كان يمدّ المقاومة الفلسطينية على الرغم من الحصار والتشديد، حتى وصلت المقاومة الى هذه القدرات وحالة الردع أمام العدو”، وتابع أنه “إذا كانت المقاومة بهذا الحصار شكلت هذه القوة بفضل القائد سليماني فكيف في باقي المحاور، لذلك فإن دماءهم الطاهرة ستكون لعنة تلاحق أمريكا و”إسرائيل”، وفي قادم الأيام سيزداد محور المقاومة قوة بعد ارتقاء سليماني”.

وأكد أن “دماء هؤلاء الشهداء ستؤكد للجميع أن المخططات الامريكية والهيمنة الصهيونية في المنطقة إلى زوال بفعل ضربات محور المقاومة القادمة على كل المصالح الامريكية والصهيونية”.