المشهد اليمني الأول/

فرضت قوات الاحتلال الأمريكي حصارا على مدينة البصيرة بريف دير الزور الشمالي السوري ومنعت الأهالي من الدخول والخروج وذلك بالتزامن مع خروج أهالي بلدة محيميدة بمظاهرة نددوا خلالها بممارسات “قسد” ضدهم واحتجاجا على غياب الخدمات الأساسية في المناطق التي تسيطر عليها .

وأفادت مصادر أهلية لـ سانا بأن قوات الاحتلال الأمريكي و”قسد” قامت بحصار مدينة البصيرة وأغلقت مداخلها كافة بشكل كامل ومنعت الأهالي من الدخول والخروج خوفا من امتداد المظاهرات والاحتجاجات التي تشهدها قرى وبلدات عديدة من ريف دير الزور إلى المدينة التي تعد الأكبر والأهم في ريف المحافظة الشمالي.

وأشارت المصادر إلى أن “أهالي بلدة محيميدة في ريف دير الزور الشمالي الغربي خرجوا بمظاهرة للتنديد بممارسات مجموعات (قسد) وغياب الخدمات الأساسية في المناطق التي تسيطر عليها وفقدان حالة الأمان وانتشار الفوضى ونهب المحاصيل والممتلكات”.

ولفتت المصادر إلى أن “قسد” قامت بإطلاق النار على المتظاهرين في محاولة لتفريقهم ما تسبب باستشهاد احد المواطنين وإصابة اثنين آخرين الامر الذي أدى إلى حالة من التوتر لدى أهالي القرى والبلدات المجاورة وعلى خلفية ذلك قام أهالي بلدة سفيرة بريف دير الزور الشمالي بقطع الطريق الرئيس الواصل بين دير الزور والرقة من جهة الجزيرة بالإطارات المشتعلة.

وتشهد قرى وبلدات عديدة من ريف دير الزور مظاهرات من قبل الأهالي تطالب بخروج قوات الاحتلال الامريكي و”قسد” من مناطقهم كما تطالب بتحسين الواقع الخدمي والمعيشي وتندد بممارسات “قسد” ضد الأهالي.