المشهد اليمني الأول/

طالب رئيس اللجنة الوطنية لشؤون الأسرى” عبدالقادر المرتضى”، الأمم المتحدة للضغط من أجل تنفيذ الاتفاق القاضي بإطلاق 1400 أسيرا.

وقال المرتضى” الاتفاق الذي تم توقيعه في الأردن مؤخراً بشأن ملف الأسرى لازال معلقًا بسبب عدم استكمال رفع الكشوفات من قبل الطرف الآخر.. وخصوصاً ممثل حزب الإصلاح في مأرب، مضيف” نأمل أن تتحرك الأمم المتحدة للضغط من أجل تنفيذ هذا الاتفاق، حتى لا يلاقي مصير اتفاق السويد.

وفي الـ16 من فبراير المنصرم تم الاتفاق في لقاء الأردن برعاية الأمم المتحدة على إجراء عملية تبادل سيتم بموجبها الإفراج عن 1400 أسير بينهم سعوديون وسودانيون، وذلك تنفيذا لاتفاق السويد والتزاما بالمبادئ التي تم الاتفاق عليها في ملف الأسرى والمفقودين

الجدير بالذكر أن الأمم المتحدة لم ترعى أي عملية تبادل للأسرى منذ توقيع اتفاق التهدئة في السويد، فيما تمكنت اللجنة الوطنية من إبرام عشرات الصفقات لتبادل الأسرى بوساطات محلية.