المشهد اليمني الأول/

كشف مصدر مقرب من رئيس هيئة أركان حكومة المرتزقة، الركن المرتزق صغير بن عزيز الموالي للإمارات عن اعترافه بتمرس مقاتلي الجيش واللجان الشعبية على القتال في مختلف الظروف والتضاريس الوعرة وهو ما أثبتته المعارك التي خاضوها مع جيش المرتزقة خلال السنوات الأخيرة.

ولفت المصدر المقرب إلى إن رئيس هيئة أركان حكومة المرتزقة قال في لقاء جمعه بعدد من القيادات العسكرية التابعة لهيئة الأركان العامة بأن الحروب الست التي خاضتها قيادات اللجان الشعبية منذ العام 2004م وحتى العام 2009م منحتهم خبرة قتالية تراكمية لا يمكن نكرانها.

وأضاف المصدر بأن المرتزق بن عزيز اعترف بذلك من خلال المعارك التي خاضها جيش المرتزقة مع مقاتلي الجيش واللجان الشعبية والتي أظهرت قدراتهم على التكيف مع مختلف الظروف المناخية والتضاريس الوعرة والتي كشفت عن خبرة كبيرة في القتال والمناورة خصوصا في المناطق الجبلية الأشد وعورة.

وقال المصدر المقرب بأن التمرس على القتال لدى الجيش واللجان الشعبية بات واضحا من خلال ما لمسوه من الخطط القتالية المحترفة التي وصلوا إليها بالإضافة إلى تنمية قدراتهم العسكرية بشكل كبير وهو ماصنع الفارق في نتائج سير المعارك معهم والتي كان آخرها تحريرهم محافظة الجوف.

وبين المصدر بأن اللواء الركن المرتزق صغير بن عزيز أكد بأن مصير محافظة مأرب لن يكون مختلفا عن الجوف والمسألة مسألة وقت محملاً بعض القيادات في وزارة دفاع حكومة المرتزقة مسؤولية ما آلت إليه نتائج المعارك في جبهات نهم والجوف من خلال استغلالها لمناصبها في جيش المرتزقة والذهاب للمتاجرة بالسلاح والكشوفات الوهمية للبحث عن الثراء.

وأكد المصدر ذاته بأن المرتزق بن عزيز قال لا يمكن أن نأتي اليوم بعد أن فقدنا كل تلك المساحة والمواقع الاستراتيجية لنتحدث عن التقدم والسيطرة ونحن بتنا في موقع المدافع عن آخر معاقل قوات حكومة المرتزقة الهامة شرق اليمن.