المشهد اليمني الأول/

قال القائم بأعمال رئيس اللجنة الاقتصادية العليا هاشم إسماعيل: تمكن التحالف المدني للسلم والمصالحة من تحقيق ما عجزت عنه منظمات دولية فأثمرت جهوده في صرف معاشات المتقاعدين.

وأكد دعم القيادة السياسية واللجنة الاقتصادية العليا لهذا المكون المجتمعي (التحالف المدني) للمضي قدماً في جهوده لتخفيف معاناة الموظفين في كل المناطق اليمنية.

وأضاف: لا نتقيد بجغرافيا ولا فئة ولا حزب فيما يتعلق بصرف مرتبات الموظفين.

وقال بأن نحن مستعدون أن نفوض التحالف المدني بالإشراف على حساب المرتبات الذي فتح بناءً على مبادرة من المجلس السياسي الأعلى في يوليو 2019.

وأضاف: يجب أن يشرف التحالف المدني أيضاً على ما وعد به الطرف الآخر من تغطية الفارق وكذلك الإشراف على صرف المرتبات وفق كشوفات 2014

وأكد أن النهج الذي إنتهجته صنعاء هو ممارسة لقول وفعل ورؤية ومسؤولية تجاه وطن وتجاه موظفي الدولة.

وأمل أن يوفق التحالف المدني للسلم والمصالحة في المضي قدماً لتخفيف معاناة الموظفين في ظل ماتعيشه بلادنا ودول العالم من مخاطر تفشي جائحة كورونا.

وذكر أن مخاطر كورونا تتطلب إعانة الأسر على توفير إحتياجاتها من خلال صرف المرتبات وخصوصاً العاملين في القطاع الصحي ليتمكنوا من أداء دورهم في هذا الجانب، نحن في صنعاء سنكون إلى جانبكم كما كنا سابقاً ولن تجدوا منا إلا كل التعاون والصدق والشفافية بما ينهي ويخفف من معاناة الموظفين.

بينما صرح أمين عام التحالف المدني للسلم والمصالحة عبدالرحمن العلفي وقال : في لقاء اليوم توافقنا على مواصلة الجهد لصرف مرتبات الجهاز الإداري للدولة بصفة عامة وقطاع الصحة بشكل عاجل بحكم الظروف التي نمر بها.

وأكد أنور شعب بأن الاتفاق ينطبق على بقية القطاعات كالتربية والمتقاعدين العسكريين وبقية الجهاز الإداري للدولة وفق كشوفات 2014.