المشهد اليمني الأول/

صعدت حكومة الفار هادي، الاحد، ضد الإمارات التي تشارك السعودية في الحرب على اليمن.

يأتي ذلك وسط مؤشرات عن تقارب سعودي مع الامارات عقب تحركات خصوم الفار هادي، جنوب اليمن.

وقالت مصادر قبلية في شبوة إن مجاميع من “الاخوان” شنت هجوم جديد على معسكر للقوات الاماراتية في العلم، شرق مدينة عتق، مشيرة إلى أن الهجوم تم بقذائف الهاون.

ولم تعرف حصيلة الضحايا بعد، كما لم تعرف أهدافه وما اذا كانت بهدف تحذير القوات الاماراتية من مغبة استهداف تعزيزات لقوات الفار هادي قدمت من مأرب عبر شبوة باتجاه أبين أم رد على دعم الإمارات اسقاط سقطرى بيد الانتقالي، الموالي لها.

ويتزامن الهجوم مع بعث وزير الخارجية في حكومة الفار هادي، المرتزق محمد الحضرمي، رسالة لمنظمة اليونسكو يطالبها بإدانة التصرفات الاماراتية في سقطرى بحكم الجزيرة ضمن قائمة التراث العالمي.

ومع أن اليونسكو لم تصدر أي تعليق بعد على الرسالة إلا أن رسالة حكومة الفار هادي فسرت من قبل مراقبين على أنها محاولة للحصول على موقف دولي بعد عزل السعودية لحكومة هادي في الجزيرة وتسليم الانتقالي مقاليد السلطة فيها.