المشهد اليمني الأول/

الطبيبة آمال الذبحاني “طبيبة عيون”
اصابها مرض كورونا وكان السبب في وفاتها كما قيل!!

خذلها زملائها في المهنة الذين اغلقوا ابواب عناياتهم المركزة في وجهها خوفا من كورونا !!
زملائها في المهنة هم السبب الرئيسي في فقدانها قبل كورونا لانهم تخلوا عنها ولم يقدموا لها اي مساعدة طبية عندما استنجدت بهم وتركوها تواجه مصيرها!!

لن يدرك اي فرد من الكادر الطبي حجم الجرم الذي اقترفه الا عندما يفقد عزيز عليه لنفس الاسباب !!

للاسف الشديد فوبيا كورونا الذي اصاب الكادر الطبي هو من سيقضي عليهم وعلى اعزائهم !!
فمن المعيب ان يتخلى الكادر الطبي عن مسئولياته ويفر من امام مريض لمجرد انه مصاب بالحمى او صداع اوسعال !!
ان لم تكن هذه هي الفوبيا فكيف تكون الفوبيا اذا!!

وان لم يكن هروبهم هذا فوبيا من كورونا فهو لاشك تقاعس عن اداء الواجب تسبب في وفاة المرضى وهذه جريمة بكل المقاييس !!
فاين القسم الذي اقسمتموه واين اخلاق المهنة التي تعلمتموها !!

رحمة الله عليك دكتورة امال ولعن الله كل من كان بامكانه انقاذك من زملاء المهنة ولم يفعل خوفا من كورونا !!

_______
علي الصنعاني