المشهد اليمني الأول/

أدانت وزارة الصحة العامة والسكان الجريمة الوحشية التي ارتكبها العدوان الامريكي السعودي اليوم في مديرية شدا بمحافظة صعدة.

واشارت وزارة الصحة في بيان لها الى ان مجزرة العدوان، تأتي ضمن سلسلة الجرائم الكثيرة التي أقدم ويقدم عليها تحالف العدوان بقيادة السعودية وامريكا أمام مرأى ومسمع من المجتمع الدولي والأمم المتحدة والمنظمات الأممية والدولية.

ولفتت الى ان طيران تحالف العدوان السعودي الأمريكي قام يومنا هذا الأثنين15يونيو2020م، باستهداف سيارة مواطن بغارتين في الطريق العام لمديرية شدا بمحافظة صعدة أدت الى استشهاد كل من كان عليها حيث تم التعرف حتى الآن على 11 شهيدا بينهم أربعة أطفال وامرأة والبقية لم يتم التعرف عليهم حتى اللحظة بإجمالي 13 شهيدا كحصيلة أولية حتى الآن.

وأشارت إلى أن العدوان استهدف المواطنين على متن السيارة استهدافهم وهم غير مدركين ان وحشية تحالف العدوان لا تفرق بين شيء، الا انها فقط تبحث عن روح واجساد ودماء لتزهق أرواحهم وتسفك دماءهم وتمزق أشلاءهم، كما هو حال كل جرائمها خلال أكثر من 63 شهرا على بدء الجرائم والتي لم تنته حتى اللحظة.

كما أدانت وزارة الصحة في بيانها، الصمت الأممي الدائم تجاه هذه الجرائم والذي يعتبر الضوء الأخضر للمجرم لإرتكاب جرائمه مستندا على الغطاء الأممي السياسي والإنساني والقانوني، ولو كان هناك أمما متحدة حقيقية ما تأتي السنة السادسة على هذا العدوان ومازال يرتكب هذه الجرائم.

وحملت الأمم المتحدة وجميع منظماتها المسئولية الإنسانية والقانونية بجانب انظمة التحالف عن كل قطرة دم سفكت وتسفك خلال فترة العدوان، وإلا فليثبتوا لليمن ارضا وإنسانا عكس هذا الأمر بالتحرك الجاد والمسئول واصدار بيان تجريم للمجرم والذي لم نر لها اي بيان رغم أن جرائم التحالف بالآلاف ويومية.

ودعت المجتمع الدولي للقيام بمسئوليته تجاه الشعب اليمني في ما يتعرض له من حرب إبادة تتزعمها أمريكا وتنفذها السعودية والإمارات وتحالفهما سواء باقتراف الجرائم المباشرة او من خلال الحصار الجائر غير المبرر والذي يفتك بآلاف الاطفال والمرضى، والذي أشتد حدة من خلال منع 15 ناقلة بحرية نفطية من الوصول الى اليمن مما ينذر بكارثة انسانية على جميع الأصعدة ومنها الجانب الصحي خاصة في ظل جائحة كورونا.