المشهد اليمني الأول/

وجهت الصين رسميا تهمة التجسس إلى كنديين تعتقلهما منذ كانون الأول/ديسمبر 2018 لقيامهما بأنشطة “تهدد الامن القومي” الصيني، في قضية تفسد العلاقات الدبلوماسية بين بكين وأوتاوا.

وأعلنت النيابة العامة الصينية في بيانين مقتضبين الجمعة أن الدبلوماسي السابق العامل في بكين مايكل كوفريغ ورجل الأعمال مايكل سبافور متهمان بـ”التجسس” وبـ “كشف أسرار دولة”.

واعتقل كوفريغ وسبافور في كانون الأول/ديسمبر 2018 بعد أيام على توقيف كندا المديرة المالية لمجموعة الاتصالات الصينية العملاقة هواوي مينغ وانتشو بطلب من الولايات المتحدة التي تتهمها بانتهاك العقوبات المفروضة على إيران، وأثار توقيف مينغ، إبنة مؤسس هواوي أزمة دبلوماسية غير مسبوقة بين الصين وكندا.

ويعتقد في الغرب أن توقيف الكنديين ومحاكمتهما هما رد الصين على توقيف مينغ، غير أن بكين تنفي ذلك مؤكدة أنها “دولة قانون” ولو أن القضاء يبقى تحت نفوذ الحزب الشيوعي الصيني، والمحت بكين مرارا إلى أن إطلاق سراح مينغ شرط لا بد منه لتحسين علاقاتها مع أوتاوا.