المشهد اليمني الأول/

ادانت منظمة انتصاف لحقوق المرأة والطفل استمرار جرائم تحالف العدوان الأمريكي السعودي، لافتة الى الجريمة الجديدة لتحالف العدوان التي وقعت اليوم بمحافظة صعدة واسفرت عن جرح 3 أطفال و امرأة مسنة بقصف مدفعي وصاروخي سعودي على قرى آهلة بالسكان في مديرية شدا الحدودية .
واعتبرت المنظمة في بيان لها – تلقى موقع “أنصار الله” نسخة منه – هذه الجريمة انتهاكا جسيما للقانون الدولي الانساني الذي يجرم استهداف المدنيين الابرياء باي شكل من الاشكال.

مشيرة كذلك الى الطبيعة المدنية الصرفة لمكان الجرائم والعدد المريع للضحايا، ما يؤكد تعمد قوات تحالف العدوان السعودي لانتهاك مبادئ و قواعد القانون الدولي الانساني منها مبدأ الانسانية، ومبدأ التمييز و مبدأ التناسب وهو ما جعل هذه الجرائم ترقى لجرائم حرب وضد الانسانية وامتدادا لسلسة جرائم الحرب والابادة التي ارتكبها تحالف العدوان الامريكي السعودي للعام السادس على التوالي في اليمن.

وحملت المنظمة، السعودية وتحالفها المسؤولية عن كُل الجرائم التي تستهدف المدنيين، مطالبة بالتحقيق والمُساءلة الجنائية لقيادات التحالف وجميع من يثبت تورطهم في هذه الجرائم.

كما حملت منظمة الأمم المتحدة ومجلس الأمن مسؤولية صمتها المخزي وتنصلها عن واجباتها مما شجع التحالف السعودي على الإستمرار في ارتكاب المزيد من جرائم الحرب بحق المدنيين في اليمن
وناشدت منظمة انتصاف المُجتمع الدولي والمنظمات الحقوقية والإنسانية وجميع شرفاء وأحرار العالم إلى تحمل مسؤولياتهم الأخلاقية والإنسانية في مناصرة الشعب اليمني المظلوم وإدانة الجرائم المروعة المرتكبة من قبل التحالف الامريكي السعودي والضغط على منظمة الأمم المتحدة وتحديداً مجلس الأمن للقيام بواجبهم القانوني والأخلاقي في حماية المدنيين وإيقاف الحرب وجميع أشكال العدوان.

داعية في الوقت ذاته إلى تشكيل لجنة تحقيق دولية محايدة للتحقيق في جميع الجرائم والمجازر المُرتكبة من قوات التحالف بحق المدنيين العزل.