المشهد اليمني الأول/

غيرت جامعة برنستون اسم كلية السياسة العامة وكلية ويلسون، بعد أن خلصت إلى أن الآراء والسياسيات العنصرية للرئيس الأمريكي وودرو ويلسون تجعل من إطلاق اسمه على الكلية أمرا غير لائق.

وأوضح عميد الجامعة، كريستوفر آيسغروبر، لدى إعلانه هذه الخطوة، يوم السبت، أنها تتصل بموت جورج فلويد وبريونا تيلور وأحمد أربري ورايشارد بروكس، وهم الأمريكيون السود الذين ماتوا بأيدي الشرطة خلال الشهور الأخيرة.

وجاء اقتراع مجلس الأمناء للجامعة يوم الجمعة، على تغيير اسم كلية الشؤون العامة والدولية وكلية ويلسون بعد موجة من الاحتجاجات حول العالم ضد المظالم العرقية أشعلتها وفاة عدد من الأمريكيين ذوي البشرة السمراء.

ويتناقض ذلك مع قرار اتخذ في العام 2016 بالحفاظ على اسمي الكليتين بعد بحث تغييرهما عقب احتجاجات طلابية في نوفمبر العام 2015.

وستسمى كلية السياسة العامة “كلية برنستون للشؤون العامة والدولية”، أما كلية ويلسون فستسمى “الكلية الأولى”.

ومع ذلك، أكد مجلس أمناء برينستون أن أعلى درجة فخرية للطلاب في الجامعة، وهي جائزة وودرو ويلسون، ستحتفظ باسمه، لأنها ناشئة عن هبة، وهو ما يلزم الجامعة قانونا بأن تسمي الجائزة باسم ويلسون.

وكان ويلسون رئيسا لجامعة برنستون قبل أن يصبح حاكما لولاية نيوجيرسي، ثم رئيسا للولايات المتحدة من العام 1913 حتى العام 1921.