المشهد اليمني الأول/

هدّد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بإرسال المزيد من ضباط إنفاذ القانون الفيدراليين إلى المدن الأمريكية الكبرى للسيطرة على الاحتجاجات الجارية فيها.

وانتقد ترامب قادة عددًا من المدن التي يديرها “الديمقراطيون الليبراليون” بما في ذلك شيكاغو ونيويورك، قائلًا إن قادتها يخشون التصرف.

وأضاف إن الضباط الذين تم إرسالهم إلى أوريغون قاموا “بعمل رائع” لاستعادة النظام خلال أيام الاحتجاجات في بورتلاند، في حين قال مسؤولون محليون إن الضباط الفيدراليين هم من يزيدون تفاقم الأوضاع.

من جانبهم، طالب قادة الولاية ترامب بإخراج القوات من بورتلاند، متهمين إياه بتصعيد الوضع باعتبار ذلك حيلة سياسية في عام الانتخابات.

تهديدات عنف لحماية النظام

وفي حديثه من البيت الأبيض، كرر ترامب تهديداته تحت حجة حفظ القانون والنظام، قائلًا للصحفيين “إننا نرسل تطبيق القانون.. لا يمكننا أن ندع ذلك يحدث للمدن”.

وقد سمّى على وجه التحديد مدينة نيويورك وشيكاغو وفيلادلفيا وديترويت وبالتيمور وأوكلاند، مشيرًا الى “أننا لن ندع هذا يحدث في بلدنا، وكلها (مناطق) يديرها ديمقراطيون ليبراليون”.

وشهدت المدينة احتجاجات مستمرة ضد وحشية الشرطة في المدينة منذ قتلها المواطن من أصل افريقي جورج فلويد، في ولاية مينيسوتا في أيار/ مايو الماضي.