المشهد اليمني الأول/

أدانت منظمة شباب للحقوق والتنمية المستدامة الجريمة البشعة التي قيام المرتزق نعمان سعيد عبده سالم قبل خمسة أيام باغتصاب الطفلة ماريا السندي في مديرية حيس بالحديدة.

وأوضحت منظمة شباب للحقوق والتنمية المستدامة في بيان لها تلقى موقع أنصار الله نسخة منه أن ما زاد من بشاعة الجريمة هو محاولات العدوان التكتم على الجريمة والضغط على أهل البنت لإرغامهم على التنازل وكذلك القتل المتعمد عن طريق دهس المواطنين بالأطقم العسكرية الذي انتشر بصورة ملفتة كنوع من انواع الترهيب وتكميم الأفواه.. بالإضافة للاعتقالات التعسفية ضد كل من يتحدث او يكتب عن القضية.

وأشارت إلى أن هذه الممارسات تبرهن علم قادة المرتزقة بهذه الجرائم واستخدامها كمحاولة قذرة من محاولاتهم اليائسة لإذلال وتركيع الشعب اليمني.. مؤكدة أن قيادة تحالف العدوان مسئولية كاملة عن هذه الجريمة وكل الجرائم التي قام بها التحالف خلال حربه العدوانية على اليمن.

وطالبت المنظمة في بيانها بتقديم جميع المسئولين عن ارتكاب هذه الجريمة وغيرها من الجرائم وعلى رأس هؤلاء محمد بن سلمان ولي العهد السعودي ومحمد بن زايد امير دولة الامارات الى العدالة, كما تطالب بإعادة اسم السعودية والامارات إلى قائمة قتلة الأطفال ما لم فان الأمم المتحدة ممثلة بأمينها العام تتحمل كامل المسئولية الجنائية والأخلاقية عن ارتكاب هذه الجرائم.

ودعت جميع المنظمات الحقوقية إلى ادانة هذه الجرائم وتوحيد الجهود لتقديم ملفات بالانتهاكات التي قامت بها قوى تحالف العدوان في حربها العدوانية على اليمن الى المحاكم الجنائية الدولية.

كما دعت منظمة شباب جميع الناشطين والحقوقيين والكتاب إلى فضح هذه الجرائم وكشف اهداف ونوايا العدوان في حربه العدوانية على اليمن امام الرأي العام المحلي والعربي والعالمي.