المشهد اليمني الأول/

طالب وزير الخارجية المهندس هشام شرف الأمم المتحدة باتخاذ موقف قوي وصريح تجاه سياسة العقاب الجماعي التي تمارسها السعودية والإمارات وحكومة الفنادق باتجاه الملايين من أبناء الشعب اليمني، من خلال استمرار منع دخول السفن المحملة بالمشتقات النفطية والغاز المنزلي.

وأكد وزير الخارجية في رسائل وجهها إلى الأمين العام للأمم المتحدة ورئيس وأعضاء مجلس الأمن والدول الأعضاء في الجمعية العامة للأمم المتحدة والمبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن، أن الأمم المتحدة ومجلس الأمن معنيون باتخاذ موقف قوي وصريح إزاء الإجراءات التعسفية لدولتي العدوان السعودي والإماراتي بما يتوافق مع القوانين والمبادئ الدولية التي تمنع وتجرم القيام بمثل هذه الإجراءات العقابية ضد المدنيين.

ولفت إلى أن الكارثة الإنسانية التي أوجدتها دولتا العدوان السعودي الإماراتي ما كان لها أن تستمر لولا الصمت الدولي المطبق على جرائم وانتهاكات العدوان بسبب سياسات المصالح وعقود الأسلحة والنفط والخدمات التي ترتبط بها الدول ذات الفعالية على الساحة الدولية، إضافة إلى وسائل الإعلام التي تشتريها أموال دولتي العدوان.

كما طالب المجتمع الدولي وخاصة الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن بالاضطلاع بمسؤوليتها وفقاً لميثاق الأمم المتحدة في إيقاف تلك التصرفات اللا إنسانية التي تزيد تداعيات الكارثة الإنسانية ومعاناة اليمنيين سيما مع انتشار جائحة كوفيد 19.

واختتم وزير الخارجية رسالته بالتأكيد على أن دولتي العدوان ومرتزقتها في حكومة الفنادق مازالت مستمرة في انتهاج سياسة العقاب الجماعي ومنها منع دخول المشتقات النفطية والغاز المنزلي التي تؤثر على كافة مجالات الحياة المعيشية وتهدد بحدوث شلل تام في الخدمات والمنشآت الطبية والصحية والصرف الصحي وغيرها.

واعتبر أن تلك الممارسات تقوض الجهود والمساعي التي تبذلها الأمم المتحدة للتهيئة للوصول إلى تسوية سلمية واتفاق سياسي لإنهاء العدوان ورفع الحصار.