المشهد اليمني الأول/

أكد الأمين العام لحزب الله السيد حسن نۨــڝــڕﷲ وقوف حزب الله إلى جانب كل من يواجه الكيان الغاصب للأراضي الفلسطينية والسورية واللبنانية، معتبرا أن الشعوب في المنطقة تريد أن تعيش كريمة وحرة، وخيراتها لها وسيدة قرارها في مقابل الهيمنة الأمريكية.

وقال السيد نۨــڝــڕﷲ خلال كلمة له بمناسبة احياء يوم العاشر من شهر محرم الحرام إلى أن السعودي والإماراتي في الحرب المفروضة على اليمن هم أدوات عند الأمريكي وينفذون رغبات وقرارات الامريكي، لافتا إلى أن الباطل اليوم تمثله الولايات المتحدة الأمركية التي تنهب الشعوب وتسلب المال، وهي تمثل هذا الباطل الواضح والصريح، مردفا بالقول “في العاشر من محرم لا نستطيع الا ان نكون الى جانب الحق في مواجهة الباطل الأمريكي.

ولفت السيد نصرالله إلى أن من أكبر مظاهر العدوان والطمع والتدخل الامريكي في منطقتنا هو العدوان المتواصل على الجمهورية الاسلامية في ايران، متحدثا عن حروب مفروضة وعقوبات وحصار وتواطؤ دولي واقليمي.

وأكد السيد نۨــڝــڕﷲ على إدانة كل محاولات الاعتراف بـ”اسرائيل” من أي جهة صدرت، وإدانة أي شكل من أشكال التطبيع، مجددا إدانة موقف بعض المسؤولين في الامارات العربية المتحدة الذين لم يحفظ لهم نتنياهو حتى ماء الوجه، ورأى في أي اتفاقية من هذا النوع خيانة.

واوضح السيد نۨــڝــڕﷲ ، أن العدو الإسرائيلي لم يعترف لبعض المسؤولين الإماراتيين تبريرهم لخطوة التطبيع بل خرج الإسرائيلي ليكذبهم في يوم إعلان التطبيع، واعتبر أن ما قامت به الامارات انما كانت خدمة مجانية لترامب في أسوأ ايامه السياسية وخدمة مجانية لنتنياهو في أسوأ أيامه السياسية.

وأضاف السيد نۨــڝــڕﷲ “كما انتصرنا خلال كل السنوات الماضية في لبنان وفلسطين واليمن وسوريا والعراق وانتصرت ايران، فإن مستقبل هذا الصراع هو الانتصار الآتي والمسألة مسألة وقت”.