المشهد اليمني الأول/

أفادت مصادر قبلية في جبهة رحبة، بمحافظة مارب، أن مقاتلين من قبائل المنطقة انسحبوا، من جبهة رحبة على حدود الجوبة، آخر المديريات التي تفصل قوات الجيش واللجان الشعبية عن مدينة مأرب، أثناء المواجهات.

وسيطر أبطال الجيش واللجان الشعبية في وقت سابق على معظم مديرية رحبة.

وأشارت المصادر إلى أن أسباب الانسحاب ما زالت مجهولة، لكنها تأتي في سياق عمليات اتفاقات بين الجيش واللجان الشعبية والقبائل.

وكان مرتزقة العدوان اتهموا مجاميع قبلية من مراد، بتسليم الجبهات للجيش واللجان، ونهب السلاح.

وحقق أبطال الجيش واللجان الشعبية تقدم عسكري واسع، نحو مدينة مأرب، حيث سيطروا على عدد من المديريات من الاتجاه الجنوبي، وسط انهيارات متسارعة لمليشيا الفار هادي والإصلاح.