المشهد اليمني الأول/

تفاعل واسع شهدته مواقع التواصل الاجتماعي فور اعلان اللجنة الوطنية لشؤون الأسرى، عن تحرير عدد من الأسرى والمختطفين بينهم العلامة “يحيى الديلمي” ورفيقه فؤاد فاخر، في صفقة تبادل مع مرتزقة العدوان السعودي.

تحرير الأسرى والمختطفين بينهم العلامة يحيى الديلمي، تم في إطار صفقة تبادل رفيعة المستوى، بين اللجنة الوطنية لشؤون الأسرى وبين المرتزقة، تم على إثرها إطلاق سراح قيادات تابعة للعدوان كانت قد وقعت في الأسر في وقت سابق، وتضمنت الصفقة تحرير عدد من أسرى الجيش واللجان الشعبيّة في سجون المرتزقة بمحافظة مارب، مشيرا إلى أن الصفقة تمت بوساطة محلية.

وقام مفتي الديار اليمنية العلامة شمس الدين شرف الدين، ومعه عضو المجلس السياسي الأعلى محمد علي الحوثي، ورئيس مجلس القضاء الأعلى القاضي أحمد المتوكل، والعلامة عبد المجيد الحوثي، بزيارة العلامة يحيى الديلمي في منزله بالعاصمة صنعاء.

وثمن العلامة الديلمي الزيارة، مشيدا بالجهود التي بذلتها حكومة الإنقاذ الوطني ممثلة باللجنة الوطنية لشؤون الأسرى، في سبيل تحريره من سجون مرتزقة العدوان الأمريكي الصهيوني.

المغردون عبروا عن فرحهم واعتزازهم بالايادي والمساع التي شاركت في الافراج عن العلامة يحيى الديلمي ورفيقه فؤاد فاخر من ايادي العدو.. حساب “سابقٌ بالخيرات” قال في تغريدة له “نبارك للعلامة يحيى الديلمي معانقة الحرية بعد ٤٠٠يوم قضاها مختطفا في سجون العدو اثر نجاح وساطة محلية رعتهالجنة الأسرى أفرج خلالها عن عددمن أسرى الجيش واللجان في مأرب بمعية العلامة يحيى الديلمي مقابل‌ نجل علي محسن وأحد إخوتة أوأقاربه الفضل لله وتضحيات المجاهدين وعقبى لكل الأسرى والمخطوفين”.

وكتب “ابو احمد محمد العلوي” على حسابه الخاص على تويتر “عضو المجلس السياسي الأعلى محمد علي الحوثي ورئيس مجلس القضاء الأعلى القاضي أحمد المتوكل ومفتي الديار اليمنية العلامة شمس الدين شرف الدين والعلامة عبدالمجيد الحوثي يزورون العلامة يحيى الديلمي في منزله بصنعاء بعد إطلاقه من معتقل ميليشيا الإصلاح في مأرب بعملية تبادل”.

وعبر “عبد الرحمن عامر” عن فرحته بالافراج عن العلامة من بين اياد الاعداء وقال في تغريدة “الحمدلله الذي فك اسر العلامة يحيى الديلمي ومن معة من سجون تحالف العدوان ومرتزقتة وادعوا الله ان يصلح الشأن ويوحد الصف وان يكون تركيزنا ضد تحالف العدوان وان نجعل اي خلاف جانبآ حتى نحرر ونفك اسر جميع الاسرى و ماتبقى من الارض اليمنية”.

وقال “شرف فاخر”في تغريدة “ما اعظم الوفأ الذي تجل في الزيارة للاعلامة يحيى الديلمي من قبل من شملتهم الصورة لهم التحية وكل الشكر والاحترام”.

وغرد “عبدالسلام الوجيه‎” على تويتر “من الأخبار السارة عودة السيد العلامة يحيى بن الحسين الديلمي ورفيقه الأستاذ فؤاد فاخر إلى العاصمة الحمد لله على عودتهما سالمين بعد تعرضهما لاعتقال تعسفي و تغييب قسري في سجون مليشيا الإصلاح بمأرب لمدة عام وشهر ونسأل الله الحرية الكاملة والعودة العاجلة لبقية الأسرى والمعتقلين”.

وعلى المقلب الاخر المغردون التابعون لقوى العدوان عبروا عن حالة الخيانة التي قام بها المحسن.. وفي تغريدة له اتهم توفيق صالح، الفريق على محسن الأحمر نائب رئيس الجمهورية، بالخيانة لدماء الشهداء وعدم الوفاء لأسرة عفاش بإدراج أقارب الزعيم الاسرى لدى انصار الله ضمن صفقة التبادل الاخيرة لإطلاق صراحهم،

وقال في تغريدته على موقع التدوين المصغر ’’تويتر‘‘ كشف فيها عن إطلاق سراح يحيى الديلمي الذي وصل الى منزله بصنعاء فجر هذا اليوم مع رفيقه فؤاد فاخر بعد 400 يوم منذ اختطافهما في مارب اثناء عودتهما من الحج..وقد تم اطلاق سراحه و رفيقه في عملية تبادل مع نجل الفريق علي محسن وأخيه .

كما وقالت “نسمة باديان” “الافراج عن نجل علي محسن الذي لم يكن يومآ اسيرآ بل عائش حياتة بصنعاء بكل راحة وهدوء مع الحوتي المتحالف مع علي محسن اللي يسلم جبهات القتال والالواية وسلاح التحالف للحوتي هنا السؤال لماذا لم يكن الديلمي الحوتي مقابل الاسير محمود الصبيحي الجنوبي الشجاع ولماذا بهذا التوقيت الديلمي يخرج من سجنة؟!

هذا ويرى “حمزة عبدالله طليان المرادي” في تغريدة له “هام حزب الاصلاح المسيطر على الشرعية ومأرب يقوم بالافراج عن اهم شخصية حوثية ( يحيى الديلمي ) مقابل ان يسمح لهم الحوثي بنقل استثماراتهم من صنعاء الى عدن ، لا تصدقوا انه مقابل الافراج عن نجل علي محسن ، فنجله لم يكن في يوماً ما اسير او سجين بل عايش حياته في صنعاء معهم سمن على عسل”.

ونختم مع تغريدة لـ “إبراهيم جحاف (سيف الحق)” قال فيها “جميع المجرمين الذين يعذبون الأسرى في سجون مرتزقة مأرب مسجلين بالاسم ومرصوده هوياتهم فرداً فرد حتى الملثمين منهم مسجلين فلينتظروا جزائهم فالعدالة الإلهية لهم بالمرصاد ولا ملجأ لهم أبدا حكم الله في الطريق مسألة وقت ان شاء الله لن يطول”.

يشار إلى أن العلامة الديلمي ورفيقه فؤاد فاخر تعرّضا للاختطاف من قبل مرتزقة العدوان في محافظة مارب، في نهاية شهر أغسطس عام 2019م، عند عودتهما من أداء مناسك الحج، وهو ما يؤكّـد انحطاط قوى العدوان ومرتزقتها التي تلجأ إلى اختطاف المواطنين على أساس عرقي وعنصري.

صورة

تحرير العلامة الديلمي
تحرير العلامة الديلمي