المشهد اليمني الأول/

أعلن مشائخ ووجهاء وأعيان محافظة ذمار النكف القبلي رداً على الجريمة البشعة التي ارتكبها المدعو طارق عفاش في الساحل الغربي بحق الشهيد الرائد محمد علي غشيم.

وطالبوا في وقفة احتجاجية بصنعاء اليوم، بتحقيق دولي لجرائم تحالف العدوان ومرتزقته من تعذيب وتصفية الأسرى والمعتقلين في سجون الإمارات ومرتزقتها في الساحل الغربي.

وأدان مشائخ ووجهاء وأعيان ذمار، العمل الإجرامي الذي ارتكبه المجرم طارق عفاش وأخيه عمار بسجن وتعذيب وتصفية الرائد محمد علي غشيم.. مؤكدين أن دم الشهيد غشيم لن يذهب هدراً ولن تمر هذه الجريمة مرور الكرام.

وفي الوقفة ندد عبد الواسع غشيم في كلمة عن آل غشيم، بسجن وتعذيب وتصفية الرائد محمد غشيم من قبل المدعو طارق عفاش وأخيه عمار.

وأشار إلى أن إقدام الأمارات على سجن وتعذيب وتصفية غشيم عبر مرتزقتها طارق وعمار عفاش، جريمة تتنافى مع كل الشرائع والأعراف والمواثيق والقوانين الدولية والإنسانية.

وأوضح أن مشائخ مخلاف حمير والسلف آنس ووجهاء ومشائخ وأبناء محافظة ذمار اجتمعوا وتدارسوا ما حدث بحق الشهيد محمد غشيم وأعلنوا النفير العام للرد على هذه الجريمة المروعة وكافة جرائم وانتهاكات العدوان.

وطالب بيان صادر عن مشائخ ووجهاء وأعيان ذمار، بتسليم جثة الشهيد محمد علي غشيم عبر الأمم المتحدة والمنظمات الدولية والصليب الأحمر.

وأكد البيان أهمية تحرير مذكرات من قبل المجلس الأعلى لإدارة وتنسيق الشؤون الإنسانية والتعاون الدولي إلى المنظمات الدولية والعاملة في اليمن وعلى رأسها اللجنة الدولية للصليب الأحمر للمطالبة بجثة الشهيد.

ودعا مشائخ ووجهاء وأعيان ذمار المغرر بهم والمخدوعين من أبناء اليمن بصورة عامة وأبناء ذمار بشكل خاص، مراجعة أنفسهم والعودة إلى جادة الصواب حتى لا يكون مصيرهم نفس مصير الشهيد المغدور به داخل السجن.

وأكدوا رفضهم المطلق ما تم اتخاذه من إجراءات بصورة أحادية أيا كانت لجان أو طبيب شرعي أو تقارير صدرت أو ستصدر لاحقاً من قبل المدعو طارق عفاش وأخيه عمار وأسيادهم .. محذرين من التصرف في جثة الشهيد أو دفنه.

كما طالب البيان الأمم المتحدة والمنظمات الدولية ممثلة بالصليب الأحمر وأطباء بلا حدود وغيرها من المنظمات الدولية والحقوقية بتشكيل لجنة مشتركة للتحقيق في قضية تصفية الشهيد محمد غشيم أولاً وفتح تحقيق دولي ليعرف العالم ما يحدث بداخل سجون طارق وعمار عفاش بالمخا وفي السجون الإماراتية بالمناطق المحتلة وإحالة مرتكبيها إلى المحاكمة لينالوا جزائهم الرادع.

وحث البيان كافة أبناء محافظة ذمار على الاستمرار في رفد الجبهات خاصة جبهة الساحل الغربي بالمال والرجال والعتاد للدفاع عن الأرض والعرض والسيادة الوطنية.

عقب ذلك توجه مشائخ ووجهاء وأعيان ذمار إلى مكتب الأمم المتحدة بصنعاء ومقر اللجنة الدولية للصليب الأحمر، لتسليم رسالتين إلى المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث وممثل الأمين العام للأمم المتحدة باليمن ورئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر باليمن للمطالبة بتسليم جثة الشهيد محمد علي غشيم وفتح تحقيق دولي حول سجنه وتعذيبه وتصفيته.