المشهد اليمني الأول/

أنهى صلح قبلي بمحافظة إب تقدمه وكيلا المحافظة عبد الحميد الشاهري وراكان النقيب والمسؤول الاجتماعي يحيى القاسمي، اليوم الخميس، قضية قتل بين أسرتي القانص وحاتم وقعت قبل سبعة أشهر في مديرية المخادر.

وفي الصلح قبلي أعلن أولياء دم المجني عليه محمد ثابت محمد القانص تنازلهم عن دم ولدهم والعفو عن الجاني محمد علي ناجي حاتم لوجه الله تعالى.. مؤكدين أن هذا العفو والصلح جاء تلبية لدعوة قائد الثورة السيد عبد الملك بدر الدين الحوثي لمعالجة وحل قضايا القتل والثارات بين أبناء الوطن وتقوية الجبهة الداخلية وإشاعة قيم التسامح والإخاء وتسخير كل الطاقات والتوجهات نحو الجبهات لمواجهة العدوان الحاقد على هذا الشعب العظيم.

وخلال الصلح عبر الشاهري والنقيب والقاسمي في كلماتهم أمام الحاضرين من مشائخ ووجاهات اجتماعية عن بالغ تقديرهم وعظيم امتنانهم وشكرهم لآل القانص على عفوهم وكرمهم ومكرمتهم في التنازل عن دم ولدهم وهذا يدل على طيب أصلهم وشهامتهم.

وأكدوا أن اسرتي القانص وحاتم يعتبران مثالا للتسامح وجنوحهما للصلح أكبر دليل على هذا التسامح والحرص على المودة والإخاء وإنهاء الخلاف ودرء الفتنة التي لا تخدم إلا أعداء الوطن.