المشهد اليمني الأول/

عبر نشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي عن غضبهم من استقبال أمراء آل سعود للسفير الفرنسي بحفاوة، بالتزامن مع الإساءة الفرنسية للدين الإسلامي والرسول محمد صلى الله عليه وآله وسلم.

ففي حين استقبل أمير منطقة مكة المكرمة خالد الفيصل سفيرَ فرنسا لدى السعودية “لودفيك بوي”، كان لافتاً تأكيد وكالة الأنباء السعودية أنه تم خلال اللقاء تبادل “الأحاديث الودية” ومناقشة الموضوعات ذات الاهتمام المشترك.

واكتفت الوكالة بخبر مقتضب عن اللقاء، دون أن تشير إلى موضوع الرسوم المسيئة للنبي صلى الله عليه وآله وسلم، التي تفاعلت في الآونة الأخيرة وأخذت صدى واسعا في العالم الإسلامي.

من جهته، نشر السفير الفرنسي في حسابه على تويتر تغريدة شكر فيها الأمير السعودي على ما وصفه بـ “اللقاء الحار”، مشيرا إلى أنه عقد في مدينة جدة.

وأثارت صورة استقبال السعودية للسفير الفرنسي، غضبا إسلاميا واسعا من سلطات آل سعود التي من جهتها هاجمت الحملة الشعبية لمقاطعة المنتجات الفرنسية.