المشهد اليمني الأول/

صعدت سلطات الاحتلال الصهيوني خلال شهر أكتوبر الماضي من عمليات الاعتقال بحق الفلسطينيين رغم الخطر المحدق بهم نتيجة جائحة كورونا، حيث رصد المركز 410 حالة اعتقال بينهم 46 طفلاً، و8 نساء، و3 صحفيين، ونائب.

وأوضح مركز فلسطين لدراسات الأسرى في تقريره الشهري أن سلطات الاحتلال اعتقلت 3 صحفيين خلال تشرين الاول/أكتوبر الماضي، كذلك احتجزت المصور الصحفي المصاب معاذ عمارنة لساعتين في مركز شرطة في القدس المحتلة.

وأعادت سلطات الاحتلال اعتقال النائب في المجلس التشريعي حسن يوسف، وأصدرت بحقه قرار اعتقال إداري لمدة 6 شهور، بعد إطلاق سراحه من آخر اعتقال منذ شهرين تقريباً.

ولفت مدير المركز رياض الأشقر إلى أن الاحتلال واصل الشهر الماضي استهداف النساء الفلسطينيات بالاعتقال والتنكيل. ورصد التقرير الأسرى (46) حالة اعتقال لقاصرين ما دون الثامنة عشر من اعمارهم.

وأشار الأشقر إلى إلى أن وحدات القمع الخاصة التابعة لإدارة السجون واصلت عمليات الاقتحام للسجون والأقسام والتنكيل بالأسرى الاعتداء عليهم حيث رصد المركز (16) عملية مداهمة خلال الشهر الماضي. وخلال الشهر الماضي واصل عدد من الأسرى إضرابهم المفتوح عن الطعام احتجاجاً على اعتقالهم الإداري.

ولا يزال حتى نهاية شهر تشرين الاول/ أكتوبر يخوض الإضراب المفتوح عن الطعام الأسير “ماهر الأخرس” من جنين منذ 101 يوماً.

وبين “الأشقر” بأن محاكم الاحـتلال واصلت خلال شهر تشرين الأول الماضي إصدار القرارات الادارية بحق الأسرى، حيث أصدرت محاكم الاحتلال الصورية (82) قرار إداري بين جديد وتجديد.