المشهد اليمني الأول/

ذكرت وكالة الأنباء الرسمية أن الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز، وولي عهده محمد بن سلمان، هنآ الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن ونائبته كاملا هاريس بالفوز بانتخابات الرئاسة.

وبينما تسابقت الدول العربية الأخرى لتهنئة الديموقراطي بايدن، التزم محمد بن سلمان، الصمت حيال هزيمة الرئيس دونالد ترامب، الذي “حظيت سياساته في الشرق الأوسط ومعارضته الشديدة” لإيران بدعم الرياض.

وفي وقت سابق اليوم، تساءلت وكالة “رويترز” للأنباء عن سبب ما أسمته “تمهل” الرياض في تقديم التهنئة لمرشح الحزب الديموقراطي جو بايدن بالفوز في الانتخابات الأميركية رغم تهنئة العديد من زعماء العرب والعالم له.

وقالت الوكالة في تقرير لها، إن “السعودية التي يحتمل أن تخسر أكثر من أي دولة عربية أخرى من فوز بايدن، تمهلت في التعليق على الانتخابات الأميركية، بعد هزيمة الرئيس الأميركي الجمهوري دونالد ترامب، الذي حظي بدعم الرياض لسياساته في الشرق الأوسط، ومعارضته الشديدة لإيران”.

يأتي ذلك في وقت، ذكرت صحيفة “إسرائيل هيوم” الإسرائيلية، الجمعة، أن دولاً عربية “قلقة جداً” بشأن احتمال عودة المرشح الديموقراطي جو بايدن إلى الاتفاق النووي مع إيران ورفع العقوبات الأميركية عنها.

مجلة “فورين بوليسي” قالت بدورها إنَّ “محمد بن سلمان راهن بشدّة على إعادة انتخاب دونالد ترامب عندما قدم ضمنياً الموافقة على قرار نظيره الإماراتي محمد بن زايد توقيع اتفاق “تطبيع” مع إسرائيل”، مشيرةً إلى أنه “إذا فاز جو بايدن، فالموقف السعودي الذي جاء على حساب الإساءة إلى المشاعر الإسلامية على الصعيد العالمي سيجعله يبدو أكثر عزلة