المشهد اليمني الأول/

أفرجت قوات المجلس الإنتقالي -الثلاثاء- عن الناشط عبدالفتاح الربيعي المعروف في الشارع الجنوبي بـ”جماجم”، الذي اعتقلته قبل أكثر من خمسة أشهر في العاصمة المؤقتة عدن.

وأفادت مصادر مُقرّبة بأن قوات الحزام الأمني أطلقت سراح الناشط السياسي في الحراك الجنوبي جماجم.. مشيرة إلى أنه كان يتعرض للتعذيب النفسي والجسدي في مُعتقَلات الانتقالي.

وأكدت المصادر أن عملية الإفراج عن جماجم تمَّت من سجن المنصورة بعد أشهر من الاعتقال دون أي تهمة.

وكان مصير الناشط عبدالفتاح جماجم مجهولاً، ولم يُعرَف مكان اعتقاله لأربعة أشهر حتى كشفت أسرته -نهاية أكتوبر الماضي- عن نقله من أحد السجون الخاصة بالمجلس الانتقالي إلى سجن المنصورة.

يُشار إلى أن قوات المجلس الانتقالي اعتقلت -مطلع يونيو الماضي- عبدالفـتاح الربيعي المعروف بـ”جماجم” بعد مُداهمة منزله في حي الميدان بمديرية صيرة، على خلفية معارضته لفساد الشرعية والانتقالي وانتقاده لقوات التحالف بقيادة السعودية والإمارات.

وفي منتصف يونيو، تظاهر المئات من أبناء عدن في مدينة كريتر، للمطالبة بالإفراج عن الناشط جماجم.. مُتّهِمين طارق صالح بالوقوف وراء عملية اعتقاله وقتل الكثير من أبناء عدن.

ويُعدُّ عبدالفتاح الربيعي أحد ناشطي الحراك الجنوبي منذ عام 2007، وتعرض للاعتقال أكثر من مرة من نظام صالح، أبرزها أثناء احتجاجات الربيع العربي عام 2011.