المشهد اليمني الأول/

أكدت مصادر في وزارة الخارجية اللبنانية للميادين، أن السلطات في الإمارات العربية المتحدة “أوقفت عدداً من اللبنانيين، من دون أن تُوضح الأسباب”.

وأضافت المصادر أن عدد الموقوفين هو 12 لبنانياً من المقيمين في الإمارات، ولم يسبُق أن صدرت بحقهم أحكامٌ قضائية، كما وأن السفارة اللبنانية في أبو ظبي لم تتبلغ رسمياً من السلطات المحلية أي تفاصيل.

وسبق للإمارات أن أوقفت 8 لبنانيين عام 2018، بذريعة “التواصل مع حزب الله”.

وأصدرت المحكمة الاتحادية في الإمارات في أيار/مايو العام 2019 الحُكم على اللبنانيين الـ8، منهم 3 أشخاص بالسجن لفترات طويلة (شخص واحد حُكم بالمؤبد و2 بالسجن لعشرة أعوام)، الأمر الذي وصفته “منظمة العفو الدولية” حينها بـ”الجائر والملفق”، لأن الاعترافات “تمّت تحت وطأة التعذيب والتهديد”.

واعتبرت مديرة قسم الشرق الأوسط في منظمة “هيومن رايتس ووتش”، في ذلك الحين، أن “تعامل السلطات الإماراتية مع هؤلاء الرجال يُظهر عدم نيتها إصلاح أجهزتها الأمنية الفاسدة. فهم يستحقون، على الأقل، معاملة إنسانية ومحاكمة عادلة”.

لكن الإمـارات عادت وأفرجت، في حزيران/يونيو 2019، عن 3 لبنانيين كانوا من ضمن الموقوفين، قبل أن يجري ترحيلهم إلى لبنان.