المشهد اليمني الأول

المشهد اليمني الأول/

شنت قوات العدو الصهيوني فجر اليوم الثلاثاء، حملة مداهمات واقتحامات في مناطق مختلفة بالضفة الغربية المحتلة، تخللها اعتقال عددا من المواطنين، فيما قامت قوة عسكرية بطرد وتشريد عائلات عسكرية من مناطق مختلفة بالأغوار الشمالية بحجة المناورات العسكرية.

وأفاد نادي الأسير باعتقال العدو عددا من الشبان بالضفة الغربية خلال اقتحام منازلهم، حيث جرى تحويلهم للتحقيق لدى الأجهزة الأمنية بحجة المشاركة في أعمال مقاومة شعبية ضد المستوطنين وجنود العدو.

ميدانيا، اعتقلت قوات العدو، ثلاثة شبان من محافظة رام الله.

وأفاد نادي الأسير، بأن قوات العدو اعتقلت مجد الخواجا، وأحمد وائل عفانة من مدينة رام الله، كما اعتقلت من مخيم قدورة الشاب أشرف الروم

واقتحمت قوات العدو فجر اليوم حي الماصيون في مدينة رام الله، بالضفة الغربية ودارت مواجهات بين الشبان وقوات العدو دون أن يبلغ عن وقوع أي إصابات.

وفي شمال الضفة الغربية، اعتقلت قوات العدو، شابين من مدينة جنين ومن بلدة السيلة الحارثية على حاجز عسكري، وأصيب عدد من العمال، بحالات اختناق غرب جنين.

وأفاد مدير نادي الأسير في جنين منتصر سمور، بأن قوات العدو اعتقلت الشابين طارق زياد الجمال، ومحمد عامر جرادات من بلدة السيلة الحارثية أثناء مرورهما على حاجز دوتان قرب يعبد.

وأصيب عدد من العمال، بحالات اختناق بعد إطلاق قوات العدو قنابل الغاز لمسيل للدموع والقنابل الصوتية عليهم، بالقرب من جدار الفصل العنصري فوق أراضي قرية رمانة.

واقتحمت قوات العدو بلدة سيلة الظهر، وبلدتي قباطية ومسلية وشنت حملة تمشيط واسعة.

ومن محافظة الخليل، اعتقلت قوات العدو طفلا من مخيم العروب وفتشت منازل في بلدة الظاهرية.

وأفاد شهود عيان، بأن قوات العدو اعتقلت الطفل أنس أحمد أبو شوشة من مخيم العروب.

كما فتشت عدة منازل في بلدة الظاهرية جنوب الخليل وصادرت أدوات وعدة مخرطة حدادة تعود للمواطن ابراهيم غازي أبو علان، وفتشت منزلي مكرم عصام أبو علان، وهشام بدر أبو علان وعبثت بمحتوياتهما.

أما في الأغوار الشمالية، طردت قوات العدو صباح اليوم الثلاثاء، عائلات فلسطينية، في عدة مناطق بالأغوار، بحجة التدريبات العسكرية.

وأفاد الناشط الحقوقي عارف دراغمة، بأن العدو طرد أكثر من 10 عائلات مؤلفة من 60 نفرا، حيث تسكن العائلات في منطقتي “البرج” “والميتة”، بالأغوار الشمالية بحجة إجراء تدريبات عسكرية في المنطقة.

وكانت قوات العدو الصهيوني أخطرت شفويا في وقت سابق، هذه العائلات بضرورة ترك خيامها، للتدريبات العسكرية.