المشهد اليمني الأول

المشهد اليمني الأول/

أصبحت رعاية دولة الإمارات للجوائز الثقافية في مهب الريح بعد اتفاق إشهار التطبيع مع إسرائيل في ظل تنامي حملات مقاطعة جوائز ومهرجانات أبو ظبي في رسالة احتجاج على عار التطبيع.

وألقت “المقايضة المؤسفة” لحقوق الفلسطينيين من أجل تطبيع العلاقات الإماراتية الإسرائيلية بظلالها على الجوائز الثقافية المربحة في الإمارات، وسط حملة واسعة لمئات الكُتاب والفنانين لمقاطعة المشاركة في تلك الجوائز والمهرجانات.

ونشرت صحيفة فاينشينال تايمز البريطانية تقريراً عن حملة المقاطعة للجوائز والمهرجانات التي يقودها مؤلفون وكُتاب وأدباء ومثقفون عرب للجوائز المخصصة للثقافة لمختلف فعاليات ومهرجانات الإمارات.

وأشارت الصحيفة إلى أن الأكاديمي والمؤلف الفلسطيني خالد الحروب كان أحد الأعضاء المؤسسين للجائزة العالمية للرواية العربية، لكنه يقول إنه لم يعد من الممكن أن يكون تابعًا للجائزة طالما أنها ممولة من الإمارات.

واستقال الحروب احتجاجا على موافقة الإمارات على تطبيع العلاقات مع إسرائيل، واصفا إياها بأنها “مقايضة مروعة ومحزنة” لحقوق الفلسطينيين.

وقال الحروب: لقد اعتدت أن يكون لدي علاقات ثقافية كبيرة في دولة الإمارات العربية المتحدة على مر السنين، وكان لدي العديد من الأصدقاء الإماراتيين، وشاركت في العديد من الأنشطة ومعارض الكتب والمهرجانات في الدولة. لقد ساهمت هذه الأنشطة بالتأكيد في المشهد الثقافي العربي. لكن كل هذا أصبح الآن في حالة من عدم اليقين واستبدلت به إسرائيل”.

وأكدت الصحيفة أن “المؤلف الحروب” هو واحد من قائمة متزايدة من المؤلفين والمفكرين العرب الذين يطالبون بمقاطعة الأحداث والجوائز الثقافية التي تمولها الإمارات بعد أن تخلت الدولة عن مبادرة السلام العربية عام 2002 الدول العربية لإعادة العلاقات مع إسرائيل بمجرد موافقتها على إنشاء دولة فلسطينية.

وسعت الإمارات خلال السنوات الماضية إلى زيادة وتيرة رعايتها للمهرجانات للعديد من المؤلفين والشخصيات المؤثرة، كما تمول الدولة بعض من أكثر الجوائز الأدبية ربحًا في العالم العربي وذلك سعيا لتحسين سمعتها.

تم إطلاق الجائزة العالمية للرواية العربية (IPAF) في أبو ظبي عام 2007 بالتعاون مع (مؤسسة جائزة بوكر)، وهي مؤسسة خيرية بريطانية، تدير جوائزها الروائية السنوية رفيعة المستوى.

جائزة أدبية أخرى مشهورة هي جائزة الشيخ زايد للكتاب، والتي يشار إليها باسم “جائزة نوبل في العالم العربي”، وتقدم 750 ألف درهم (204 ألف دولار) لكل فئة فائزة.

المئات يرفضون استمرار إشراف الإمارات

يتم تمويل كل من الجوائز منفصلة، “الرواية العربية” والشيخ زايد، من قبل دائرة الثقافة والسياحة في أبوظبي.

ولكن الآن، بادرت مجموعة من 17 فائزًا سابقًا في “الرواية العربية-بوكر” وأعضاء لجنة التحكيم ومؤلفين مختارين إلى كتابة رسالة مفتوحة إلى أمناء “بوكر” تطالب بوقف التمويل الإماراتي للجائزة “للحفاظ على استقلاليتها”.

وقالت مؤسسة جائزة بوكر في بريطانيا إنها لم تكن على علم بالخطاب ولم يعد لديها علاقة رسمية مع “الجائزة العالمية للرواية العربية” التي تديرها أبوظبي.

وكان الحروب من بين الموقعين، وكذلك الكاتب الفلسطيني الأردني إبراهيم نصر الله والروائي اللبناني إلياس خوري والمؤلف المغربي بنسالم حميش.

ويقول الحروب إن علاقة الإمارات بإسرائيل كانت مثيرة للقلق بشكل خاص لأن التعاون بين البلدين يتجاوز الأمن والاقتصاد ليشمل التعليم والثقافة والفن “ما الذي ستتعلمه ثقافيًا أو تربويًا أو فنيًا من دولة تستعمر وتقمع شعبًا بأكمله بالقوة؟”.

ويقول الكاتب نصر الله الذي فاز بجائزة الرواية العربية عام 2018، إنه لن يتقدم مرة أخرى طالما أن صفقة التطبيع قائمة.

ويضيف أن “مئات الكتاب العرب” يشاركونه موقفه. وأنه في حين أن الجوائز الإماراتية مدفوعة الأجر بشكل جيد، “لا ينبغي أبدًا أن تكون وسيلة للمساومة على القيم الإنسانية مثل العدالة والحرية”

وأضاف: “نكتب مسترشدين بضميرنا وقيمنا. يجب أن يكون للكُتاب رأي، بشكل عام، في كتبهم، حول ما يحدث في العالم الذي نعيش فيه “.

تقول فلور مونتانارو، المسؤولة في الجائزة العالمية للرواية العربية إن الخطاب قد تم استلامه ولكن لم يتم إرسال رد رسمي.

ولم تعلق “مونتانارو” على ما إذا كانت الإمارات ستستمر في تمويل الجائزة أم لا أو عدد المشاركين الذين انسحبوا من المشاركة في حدث العام المقبل. ومع ذلك، تقول إن الجائزة “تعمل بشكل منفصل عن أي تأثير سياسي”.

وأضافت “نطالب بأن القضاة كل عام لا يهتمون بالتأثيرات والآراء الخارجية، أو للجنسية أو الدين أو السياسة أو العمر.”

كما واجهت جائزة الشيخ زايد للكتاب رد فعل عنيف. سحبت الكاتبة المغربية زهرة رميج مؤخرًا روايتها الأخيرة من مسابقة 2021، فيما استقال مواطنها الشاعر محمد بنيس من اللجنة المنظمة لها بعد أن قضى فيها 10 سنوات.

يقول بنيس: “دوري الأول هو الدفاع عن قيمة الحرية والتضامن مع الشعب الفلسطيني الذي يجد نفسه الآن معزولًا ووحيدًا”.

ووقع على خطاب مفتوح آخر يقاطع جميع الفعاليات التي تمولها الدولة من قبل 80 صانع أفلام وفنان وموسيقي عربي بارز.

قال الممثل الكوميدي الفلسطيني الأمريكي عامر زهر، الذي كان أحد الموقعين، إنه لن يقدم عرضًا في الإمارات مرة أخرى.

وأضاف “إنه لأمر محزن لأن الإمارات العربية المتحدة كانت مكانًا حيث كان هناك الكثير من الأحداث الفنية الرائعة لجميع الأشخاص المتنوعين الموجودين هناك. لكن لا شيء أهم من مبادئنا والتطبيع مع إسرائيل هو خط أحمر. لا أستطيع إضفاء الشرعية على ظهوري “.